القمة الأوروبية: يجب اعتماد رؤية استراتيجية في التعامل مع تركيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أجمع زعماء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على ضرورة التحضير لرؤية استراتيجية أوروبية للتعامل مع تركيا مستقبلاً.

ويأتي الموقف الأوروبي بعد جلسة نقاش عقدها زعماء الدول الأعضاء المجتمعين في بروكسل خلال قمتهم الدورية المستمرة منذ يوم أمس، تمحورت بشكل خاص حول التعامل مع توقيع تركيا مذكرة تفاهم حول السيادة البحرية مع الحكومة الليبية المعترف بها دولياً، ما أثار غضب اليونان وقبرص.

وفي هذا الإطار، أكد رئيس الاتحاد شارل ميشيل على تضامن الدول الأعضاء الكامل مع هذين البلدين، فـ”علينا اعداد رؤية استراتيجية للتعامل مع تركيا على المدى القصير والطويل”، حسب كلامه خلال مؤتمر صحفي عقده فجر اليوم بالاشتراك مع رئيسة المفوضية أورسولا فون دير لاين.

وتابع قائلاً : “علينا معرفة ماذا ننتظر من تركيا مستقبلاً“.

ووصف ميشيل تركيا بـ”البلد الهام”، مؤكداً على ضرورة الاستمرار بالحوار مع أنقرة.

وكان زعماء الدول قد توصلوا أيضاً إلى اتفاق، بدون بولندا، بشأن تحقيق أهداف المناخ والتوصل إلى اقتصاد أوروبي خال من الكربون بحلول 2025.

وحاول كل من ميشيل وفون دير لاين التخفيف من حدة غياب الاجماع الأوروبي بشأن المناخ بسبب الرفض البولندي، فـ”هناك بلد عضو يحتاج لمزيد من الوقت ولهذا سنعود لمناقشة الأمر في حزيران/يونيو القادم”، وفق كلامهما.

كما ناقش الزعماء موضوع الموازنة الأوروبية للفترة الممتدة حتى 2027، مشيرين إلى تعقيد الموضوع وصعوبته في ظل غباب الاجماع والاجتهاد في البحث عن التوازن بين السياسات التقليدية بشأن الزراعة والتنمية و السياسات الحديثة مثل الهجرة والمناخ

.