برودي: عبثاً الوقوف أمام تحدي تركيا وروسيا في ليبيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
رومانو برودي

روما – قال رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق، رومانو برودي إن من العبث أننا نشهد تحدياً تركياً روسياً في ليبيا.

وفي استباق لحديث برودي خلال برنامج متلفز هذا المساء، دعا “إيطاليا الى فعل ما بإمكانها”، فـ”إنطلاقاً من عملية التهميش التدريجي التي مررنا بها في السنوات الأخيرة، وصلنا الآن إلى الوضع العبثي في ليبيا، على الرغم من قربها من شواطئنا وتأثيرها المباشر على أوروبا، إلا أننا نشهد تحديا فيها بين تركيا وروسيا”، واصفا الأمر بأنه “أكثر عبثا من العبث ذاته”.

واشار القيادي في الحزب الديمقراطي، الى أنه “لا توجد دولة أوروبية واحدة اليوم لديها القوة للتدخل. إذا اتفقت فرنسا وإيطاليا، ستتبعها الدول الأوروبية الأخرى وسيكون لدينا رأي”، مبينا أن “أوروبا التي ما تزال أكبر قوة اقتصادية في العالم، تبعد خطوتين عن ليبيا ولا يسعها فعل شيء فيها”.

وخلص السياسي اليساري المخضرم، الى القول إنه “لذلك، يجب اتخاذ إجراء موحد لإعادة السلام إلى ليبيا، لضمان عدم تقسيمها إلى أجزاء، وقبل كل شيء، لاستعادة حالة الهدوء التي نحن بأمس الحاجة إليها تمامًا”.