بوريل: نرغب الحفاظ على الاتفاق النووي رغم تفعيل آلية فض النزاع

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
جوزيف بوريل

بروكسلأكد الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل أن الأطراف الأوروبية لا تزال تأمل في الحفاظ على الاتفاق الموقع مع ايران بشأن أنشطتها النووية عام 2015، رغم قيامها بتفعيل آلية فض النزاع النووي.

وأكد بوريل في بيان صدر عنه اليوم أنه تلقى رسالة من قبل وزراء خارجية كل من فرنسا، بريطانيا، وألمانيا (الأطراف الأوروبية المنخرطة في الاتفاق مع ايران) تشير لمسائل يتعين حلها في إطار آلية تسوية المنازعات المنصوص عنها في المادة 36 من الاتفاق المبرم مع ايران.

ومن المنتظر أن ينخرط بوريل، بوصفه منسق الاتفاق، في عمل آلية فض النزاع،  وقال “لدينا أمل صادق في إيجاد طريق للمضي قدماً في حل المأزق من خلال الحوار الدبلوماسي البناء”.

ورأى بوريل أن آلية الفض تتطلب من الجميع العمل بذل جهود مكثفة بحسن نية، وقال ” أتوقع من الجميع العمل بهذه الروح”.

ويرى الأوروبيون أن الاتفاق الموقع بين مجموعة 5+1 وايران عام 2015، وذلك رغم الانسحاب الأمريكي منه، لا يزال يعتبر انجازاً دبلوماسياً هاماً.

وقد دأب المسؤولون الأوروبيون على التأكيد على أن التصعيد المستمر في منطقة الشرق الأوسط يثبت مرة أخرى أهمية الحفاظ على الاتفاق الموقع مع ايران.

وكانت مصادر أوروبية قد قالت لوكالة (آكي) الإيطالية إن أوروبا لا تحبذ الشروع بمفاوضات لإيجاد اتفاق جديد،  حيث “من الأفضل الحفاظ على الاتفاق الحالي، لان البحث عن بديل سيأخذ وقتاً طويلاً، يخشى أن تتقدم خلاله أيران بسرعة على طريق امتلاك سلاح نووي”، وفق تقديرها

.