عضو معارض بالدستورية السورية: ليس نحن من يعلن فشل مسار اللجنة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- نفى عضو اللجنة الدستورية عن المعارضة السورية، ابراهيم جباوي، أن يكون من مهام المعارضة إعلان فشل اللجنة، لأنها برأيه “ليست السبب في هذا الفشل”.  وقال إن روسيا “هي من يقرر” استئناف عمل اللجنة.

وأكد الجباوي لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء أنه “لم نتلق أي دعوة من الأمم المتحدة لحضور اجتماع جديد للجنة الدستورية، ودمشق لم تصرح لبيدرسن بزيارتها من أجل التفاهم معها على جدول الأعمال، والذي هو موضع خلاف الجولة الثانية التي فشلت”، على حد تعبيره

وأضاف “الأمر ليس بيد دمشق، ولا بيد (الرئيس) بشار الأسد، الأمر بيد روسيا”. وفيما إن كان هناك احتمال أن تُعلن المعارضة السورية عن فشل مسار اللجنة في حال استمرار الحال على ما هو عليه دون اجتماعات، قال عضو اللجنة الدستورية “ليست المعارضة من يُعلن عن فشل اللجنة لأنها ليست السبب في هذا الفشل، هذا الأمر يقع على عاتق المبعوث الأممي بيدرسن، والذي من صلاحياته أن يُعلن عن اسئتئاف أعمال اللجنة الدستورية أو فشلها، وهذا يتوقف على التفاهم الروسي مع بيدرسن في الأيام المقبلة”.

وكان من المقرر أن تُعقد الجلسة الثالثة من جلسات اللجنة الدستورية في 16 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، وتم تأجيلها إلى 13 كانون الثاني/ يناير 2020، غير أنها لم تُعقد ولم يتم توجيه الدعوة لأي طرف لهقد الاجتماع.

وتهدف اجتماعات اللجنة الدستورية إلى تسريع ما تقول الأمم المتحدة إنه سيكون طريقاً طويلاً لتقارب سياسي تعقبه انتخابات، لكن المراقبين يُشكّكون في استعداد الرئيس بشار الأسد للتنازل كثيراً في أية مفاوضات، خاصة بعد أن استردت قواته المدعومة من روسيا وإيران مناطق كبيرة.