أوروبا: الاحتياجات الإنسانية شمال غرب سورية أكثر الحاحاً

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – يرى الاتحاد الأوروبي أن الاحتياجات الإنسانية في شمال غرب سورية تبدو أكثر الحاحاً من غيرها من المناطق السورية، بسبب استمرار العمليات العسكرية في المنطقة.

ويدافع الأوروبيون عن موقفهم المرحب بقرار مجلس الأمن الدولي تجديد ترخيص تسليم المساعدات الإنسانية عبر الحدود السورية رغم تقييدها واختصار مدتها.

وكانت العديد من الأطراف قد انتقدت قيام مجلس الأمن بتقييد قرار وصول المساعدات للسوريين عبر الحدود، حيث تم استبعاد معابر حدودية معينة وتحديد مدة سريانه لستة أشهر بدلاً من عام كامل كما كان معمول به سابقاً.

ورغم أن بروكسل تقر بأن مناطق واسعة في شمال غرب سورية تقع تحت سيطرة مجموعات مسلحة مصنفة كـ”إرهابية”، إلا أنها ترى أن الضربات العسكرية التي تقوم بها الحكومة السورية وروسيا لا تفرق بين المسلحين والمدنيين.

وتشير بروكسل إلى ضرورة دعم أي مبادرة لوقف إطلاق النار بصرف النظر عن الطرف الذي دعا أليه، فـ”الوضع مقلق للغاية”، حسب كلام المتحدث باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية جوزف بوريل.

وشدد بيتر ستانو على ضرورة حماية المدنيين وضمان إيصال المساعدات لهم، حيث “لا زلنا ندعو لحل سياسي ضمن عملية جنيف”، حسب قوله.