قيادي بحركة حماس: زيارة هنية لإيران ليست على حساب أي دولة أخرى

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

رام الله-غزة-نفى عضو المكتب السياسي لحركة (حماس) خليل الحية أن تكون زيارة رئيس المكتب، إسماعيل هنية إلى إيران على حساب أي دولة أخرى، ملفتاً إلى أن هذه الزيارة “ليست الأولى” لقيادة الحركة إلى إيران.

وفي حوار مع المكتب الاعلامي لحركة حماس، أشار الحية إلى أن زيارة هنية لطهران والمشاركة في تشييع قاسم سليماني، “جاءت وفاء للرجل الذي دعم مقاومة الشعب الفلسطيني، ووقوفًا إلى جانب دولة صديقة لنا ولشعبنا ولمقاومتنا”.

وحول وصف هنية سليماني بـ”شهيد القدس”،  قال الحية: “إن حركة حماس وفية لمن يقدم الدعم لفلسطين، وهذا الوفاء خلق ودين، فديننا ووطنيتنا يعلموننا كيف نسدي الشكر والتقدير لكل من يدعمنا ويسدي لنا النصح والتوجيه”.

وتابع: “قاسم سليماني كان محور ارتكاز الدعم الإيراني للمقاومة الفلسطينية وكتائب القسام، ولذلك كان من الواجب علينا التعزية برجل صادقناه عقودًا من الزمان مدّنا خلالها بالعون والسلاح، خاصة أنه كان في دائرة الاستهداف الإسرائيلي واغتالته الإدارة الأمريكية الظالمة”.

وأضاف: “نحن شعب لا ينسى مَن يمد لنا يد العون والنصح، فإيران داعمة للمقاومة بلا حدود، ومؤيدة للحق الفلسطيني، وسليماني كان رجلًا يحب فلسطين، ويعتقد بوجوب تحريرها من الاحتلال”.

وشدد على أن “الحركة جاهزة لزيارة أي دولة في العالم وإقامة علاقات معها باستثناء الكيان الصهيوني، وذلك لحشد الدعم والتأييد للقضية الفلسطينية…. حماس لا تعلن القطيعة مع أي أحد”، مؤكداً “استعداد الحركة لزيارة أي دولة عربية، فمبدؤها قائم على التعامل مع كل مكونات الأمة”.