دي مايو يؤيد إعادة تشغيل عملية (صوفيا) لمراقبة حظر توريد السلاح لليبيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
عملية (صوفيا) الأوروبية

روما- وصف وزير الخارجية الايطالي لويجي دي مايو إعادة تشغيل عملية (صوفيا) البحرية الأوروبية لمراقبة الامتثال للحظر المفروض على صادرات الأسلحة إلى ليبيا، بـ”نقطة الانطلاق”.  ولكنه رأى أنه يتعين أن تكون بتفويض”مختلف تماماً” عن ذلك السابق، في إشارة إلى مهمة انقاذ المهاجرين بمياه المتوسط، والتي تمّ تجميدها بسبب رفض إيطاليا إقتصار إنزالهم على موانئها.

وأضاف رئيس الدبلوماسية الإيطالية، في تصريح للصحفيين الاثنين على هامش أعمال مجلس الشؤون الخارجية في بروكسل،  “نحن مهتمون بأن تكون هناك بعثة مراقبة بوسعها بمراقبة وقف إطلاق النار، وأن يكون للإتحاد الأوروبي أدوات تمكِّنه  من منع دخول الأسلحة إلى ليبيا”.

وبشأن كيفية تنفيذ هذه المهام، قال رئيس الدلوماسية الايطالية إن المسألة “ستعرض للنقاش في الاسابيع القادمة”. وأردف “هناك حديث عن إعادة تنشيط عملية صوفيا…  قلت بوضوح أنه إذا كانت القضية هي استخدام التفويض الذي منحته الامم المتحدة للإتحاد الاوروبي  لمراقبة حظر الأسلحة لتجنب إعادة كل الاجراءات،  فقد تكون نقطة بداية”.