العفو الدولية تطالب حكومة إيطاليا بتعديل المراسيم الأمنية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – طالب الفرع الإيطالي لمنظمة العفو الدولية حكومة البلاد بتعديل المرسومين الأمنيين، لوزير الداخلية السابق ماتيو سالفيني، والساري العمل بهما.

وأضافت المنظمة أن هذه “المراسيم الأمنية أدت إلى تفاقم وضع نظام الاستقبال في إيطاليا، خلق حالة عزل وفقر اقتصادي واجتماعي”، وأنه “وضع لا ينبغي الاستهانة به طالما كان يتسبب بزيادة ضحايا استغلال العمال والأنشطة الإجرامية، كما يتضح من المحاكمات المفتوحة”.

وذكرت العفو الدولية، أن “التدابير الجديدة التي تستثني طالبي اللجوء من نظام الاستقبال وإلغاء الحماية الإنسانية، بالإضافة إلى تعقيدها لعمليات الإدماج، تحرم كثير الأشخاص من وضع قانوني من خلال تشجيع فعلي لخلق سياق تقل فيه الحماية ويزداد خطر التهميش الاجتماعي والاقتصادي”.

وطلبت المنظمة من الحكومة “تطبيق تعديلات عاجلة على التشريعات الحالية المتعلقة بالحماية الدولية والهجرة، لضمان تمتع جميع الأشخاص الذين يدخلون الى إيطاليا بالحق الأساسي لطلب الحماية والإستضافة”.

كما أشارت الى ضرورة “اتخاذ تدابير لمنع المستفيدين من الحماية الإنسانية من فقدان وضعهم للحيلولة دون وقوع في ظروف التهميش والاستغلال، وليصبحو من ثم فريسة للمنظمات الإجرامية”. في الوقت نفسه “يجب ضمان تنظيم أوضاع من انتهى بهم المطاف في ظروف غير قانونية بسبب آثار ما يسمى المرسوم الأمني”.