متحدث أوروبي: نتابع قضية الباحث المصري باتريك جورج زكي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
بيتر ستانو

بروكسل – أكد الاتحاد الأوروبي أنه يتابع عن كثب قضية الباحث المصري باتريك جورج زكي المعتقل في البلاد، وذلك عبر التواصل مع البعثة الدبلوماسية الأوروبية في القاهرة.

وكانت السلطات المصرية اعتقلت زكي الذي يدرس في جامعة إيطالية، قبل أيام، ما أثار ردود فعل غاضبة في الأوساط المدنية، وحسب المتحدث باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية جوزف بوريل، فإن “الاتحاد الأوروبي يراقب حالة حقوق الانسان في مصر”.

وأوضح بيتر ستانو أن الاتحاد سيستخدم كل الوسائل الممكنة من أجل “حماية” حقوق الانسان في داخل وخارج حدوده.

وتجري المؤسسات الأوروبية، حسب المتحدث، مشاورات مع السلطات الإيطالية وتحقيقات عبر بعثتها في القاهرة لمعرفة مزيد من التفاصيل حول حالة زكي، وهو مصري ولا يحمل الجنسية الإيطالية.

ويرى الأوروبيون أن من واجبهم التضامن والتعامل مع كافة الحالات التي يتم خلالها انتهاك حقوق الانسان، مع إقرارهم بأن الأمر يختلف إذا ما كان الشخص المعني مواطناً أوروبياً أم لا.

وتطرق المتحدث إلى حالة الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، الذي قُتل في مصر قبل سنوات، مؤكداً أنه يتضامن بالكامل مع السلطات الإيطالية في مسعاها لكشف الحقيقة وكذلك مع عائلة القتيل، واختتم بالقول “نحن نتعامل مع الأمر بمنتهى الجدية”.