إيطاليا: إزدياد عدد السكان مقابل تراجع تدفقات الهجرة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – أظهرت إحصائية أجريت في إيطاليا أن ميزانية الهجرة مع الدول الأجنبية عام 2019 إيجابية بحاصل 143 ألف وحدة، بحقيقة أنه مقابل 307 ألف تسجيل من الخارج في دوائر النفوس لا يوجد سوى 164 ألف إلغاء (أي هجرة).

هذا ما ينبثق عن تقرير المعهد الوطني الإيطالي للإحصاء (Istat)، حول “المؤشرات الديموغرافية لعام 2019″، والذي يسلط الضوء على كيفية تناقص المعطيات بوضوح مقارنةً بالعامين السابقين (في المتوسط ​​أكثر من 180 ألف وحدة سنوية إضافية) بل وحتى أقل من متوسط ​​الأعوام الخمسة الماضية، التي شهدت زيادة بمتوسط 156 ألفاً.

وعلى صعيد التسجيل في دوائر النفوس، “هناك انخفاض كبير في الحجم الكلي إذا ما قورن مع العامين السابقين، حيث انخفض عدد الإدخالات بمقدار 25 ألفاً مقارنة بعام 2018 و34 ألفاً في عام 2017”.

وذكر تقرير (Istat) أنه “في موازاة ذلك، هناك ارتفاع جديد في عمليات الإلغاء في الخارج (عودة مهاجرين إيطاليين الى البلاد)، يصل إجمالي حجمها إلى 164 ألف وحدة”، وهو “أعلى مستوى من حيث ما يتوفر من إحصائيات حول هذه الظاهرة، أي منذ عام 1981”.

وكشفت المعطيات بأنه “على الرغم من أن حركات الهجرة الأجنبية تمثل حافزًا أساسيًا للتغيير الديموغرافي، وكذلك إزاء التراجع الذي لوحظ خلال العام الماضي، فيجب أيضًا التأكيد دائمًا على مدى اختلاف أنماط السلوك بين المواطنين الإيطاليين وغير الإيطاليين”.

وتابع “في الواقع، إن التدفقات نحو البلاد ترجع في الغالب إلى مواطنين أجانب، بحاصل 265 ألفًا، أي أقل من 20 ألفًا عن العام السابق”، لكن “على أي حال كانت أكبر مقارنة بـ43 ألفًا فقط من الإيطاليين العائدين إلى الوطن”، وهو “العدد الذي تقلص بدوره بنحو 4 آلاف وحدة”.