دي مايو: روما ستتابع قضية الباحث زكي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – قال وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي لويجي دي مايو إن روما سوف تتابع قضية الباحث باتريك جورج زكي.

وأضاف الوزير دي مايو في مقابلة مع صحيفة (مع كورييري ديلا سيرا) الأربعاء، أن “علينا التحدث إلى مصر، لقد فعلنا ذلك بشأن ليبيا في مؤتمر برلين الأخير، وسنفعل ذلك مرة أخرى في ميونيخ في الاجتماع الذي يأتي تبعاً للأول”.

وذكر وزير الخارجية، أنه “تم عقد اجتماع منذ فترة قصيرة بين سفيرنا في القاهرة جامباولو كانتيني ورئيس المجلس القومي المصري لحقوق الإنسان، محمد فايق”، كما “تقوم السفارة بجميع الإجراءات اللازمة، لا لمجرد الحصول على المعلومات بشأن زكي وحسب”، بل “تحركا لصالح الهيئات المعنية بالضمان”.

وذكّر رئيس الدبلوماسية الإيطالية بأن “الشاب مصري، ومع ذلك، وبغض النظر عن الجنسية، فإن إيطاليا ملتزمة دائمًا بمجال احترام حقوق الإنسان، وقد طلبنا أن تتابع بلادنا جميع خطوات القضية”.

ورداً على سؤال حول طلبات سحب السفير من مصر، فقد أشار دي مايو إلى أنه “عندما التقيت والدي ريجيني قلت لهما: وضعنا لأنفسنا هدفًا يتمثل بإعادة تنشيط الاجتماعات بين المدعين العامين في القاهرة وروما”.

وتابع “حتى الـ28 من تشرين الثاني نوفمبر الماضي، لم وكلاء النيابة قد عقدوا أي اجتماعات، وقد جرى اتصال بين النيابتين في 14 كانون الثاني/يناير، وآمل أن تكون هناك اتصلات أخرى بمجرد تعيين المدعي العام الجديد في روما”، واختتم وزير الخارجية بالقول “من الواضح أن وجود دبلوماسيينا في القاهرة يسمح لنا بتفعيل جميع القنوات، ونحن لا نريد متعلقات شخصية فحسب، بل نريد عقوبات للمذنبين”.