لوسوار: المغامرة التركية في شمال سورية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – شددت صحيفة لوسوار البلجيكية الناطقة بالفرنسية على المغامرة الخطيرة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في منطقة إدلب شمال غرب سورية.

ورأت الصحيفة في مقال افتتاحي لها اليوم أن انخراط أردوغان في المستنقع السوري  يدل على خطر السياسة الخارجية التي ينتهجها، موضحة أن مقتل جنود أتراك مؤخراً على يد القوات الحكومية السورية جاء ليعزز هذه القناعة.

وأوضحت لوسوار أن أردوغان راهن خلال السنوات الثلاث الماضية على تفاهم مع روسيا لمد نفوذه في الشمال السوري، “لكن ما يحدث حالياً أعطاه انطباعاً أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد خانه”، وفق كاتب المقال.

وعلى الرغم من تأزم الوضع بين موسكو وأنقرة، فقد استبعد كاتب المقال أن تحصل مواجهة مباشرة بين الطرفين على الأراضي السورية، نظراً لعمق المصالح الاقتصادية والأمنية والاستراتيجية بينهما.

أما التصريحات النارية لأردوغان، فترى فيها الصحيفة محاولة لدفع الروس لوقف تقدم القوات الحكومية السورية في الشمال وضمان منطقة نفوذ تركية هناك، بهدف تفادي موجات جديدة من اللاجئين وضبط “الخطر” الكردي.

وتساءل كاتب المقال في الختام: “من الواضح أن الولايات المتحدة الأمريكية مصممة على دعم أدروغان، ولكن ما هو موقف حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي؟”.