وزير الدفاع الإيطالي: سيادتنا الوطنية على المحك

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
لورينزو غويريني

روما – حذّر وزير الدفاع الإيطالي لورينزو غويريني من أن السيادة الوطنية لبلاده موضوعة على المحك.

وكتب الوزير غويريني في رسالة نشرتها صحيفة (كورييري ديلا سيرا) الجمعة، أن “من الضروري الخروج من النفاق الذي يميّز النقاش حول موضوع الدفاع منذ بعض الوقت، والتوجه نحو مشاركة واضحة ودقيقة وصادقة، لأننا في إطار الدفاع نضع جزءًا مهمًا من سيادتنا الوطنية على المحك، وسواء أحببنا ذلك أم لا، فالقدرة على تمثيل بلادنا تبدأ من هنا أيضاً”.

وفقًا للوزير فـ”الأمر متروك لنا لتحديد المكان الذي نريد أن نضع فيه بلدنا من حيث الطموح، وكيف نعتزم حماية مصالحنا الوطنية، ومن هذا المنطلق، إعداد الأداة العسكرية الوظيفية للأهداف التي حددناها لأنفسنا، ثم تحديثها وتكييفها مع الاحتياجات الجديدة”.

وأوضح أن ما سلف ذكره “ليس فقط لأن هذا ما تطلبه المنظمات الدولية الكبرى التي نمثل جزء منها وحسب”، بل “لأن الأمر يرتبط بحاجتنا في المقام الأول”. وأكد أن “الاستثمار في الدفاع يعني الاستثمار في التنمية التكنولوجية، الصناعية، البحثية، الأمنية وبالمصداقية الدولية أيضا”.

وأشار غويريني إلى أن “ثقافة الدفاع التي دعوت إليها منذ بداية ولايتي هي موضوع يجب أن نثير من حولها نقاشاً عاماً، وذلك لتجاوز الأفكار المسبقة والكليشيهات أيضاً”. وأردف “إنه نقاش يجب أن يدور بشكل أساسي بالتماشي مع الدور الذي نعتقد أنه يتعين علينا القيام به، بما يتناسب والرتب والمسؤوليات التي نريد تحملها”.

وذكر وزير الدفاع أن ما ورد سلفاً، يأتي “للمساهمة بشكل ملموس في الأمن الدولي، دون خوف من الرغبة بالإشراف على مصالحنا الوطنية أينما كانت، وإلحاح التحديات الجديدة التي نواجهها”، واختتم بالقول إن “هذا لا يسمح لنا بالشرود أو التأخر”.