المفوضية الأوروبية: نعمل على إيجاد حلول يقبلها الجميع في مجال الهجرة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أكدت المفوضية الأوروبية أن العمل لا يزال مستمراً من أجل التوصل إلى حلول عملية تقبلها جميع الأطراف في مختلف المجالات ومنها الهجرة.

ويأتي هذا الكلام تعليقاً على استمرار قيام بعض العواصم الأوروبية بعرقلة مساعي بروكسل الوصول على توافق على نظام هجرة جديد “متوازن وانساني”.

وأقرت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية دانا سبينانت، بأن الملف معقد وصعب، على الرغم من وضوح الهدف، وهو التوصل إلى سياسة هجرة ولجوء أوروبية فعالة تراعي مصالح جميع عواصم دول الاتحاد وترد على مخاوفها.

وتجنبت المتحدثة، في تصريحات اليوم، توجيه انتقادات لبعض الدول، ومنها النمسا وهنغاريا التي لا تزال تعرقل بعض المقترحات بحجة أن من شأنها تشجيع المهاجرين على القدوم لأوروبا.

من جانب آخر، أكدت مجموعة الديمقراطيين المسيحيين في البرلمان الأوروبي أنها بصدد التشاور مع مجموعة من الخبراء من أجل تعديل نظام الهجرة القائم حالياً والمسمى نظام دبلن، “من الواضح أن دبلن لا يعمل وبات بحاجة إلى اصلاح”، وفق المتحدث باسمها.

وتريد المجموعة الأكبر والأكثر قوة في الجهاز التشريعي الأوروبي التأثير في العمل الجاري حالياً لإصلاح نظام الهجرة، على الرغم من الانقسامات الحادة بين أطرافها.

هذا وقد تصاعدت الدعوات لإصلاح نظام الهجرة، بعد فشل الأوروبيين في التعامل بشكل منسق وفعال مع مشكلة تدفق المهاجرين عام 2015.

هذا ولم تنجح المفوضية حتى الآن في رأب الصدع بين الدول بشأن أدق المواضيع الخلافية والمتعلقة بتوزيع المهاجرين وتحديد الطرف المؤهل دراسة طلب اللجوء والبت فيه، وكيفية التعامل مع القاصرين من المهاجرين وتفعيل عمليات إعادة من  لا يستحقون الحماية الدولية.