كاهن إيطالي ينظم اعتصاما أمام البرلمان ضد تقاعس سياسات الهجرة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
الأب أليكس تزانوتيللي

روما – رأى كاهن إيطالي أن “التقاعس جريمة”، وإنطلاقا من هذه النقطة الثابتة، سيعتصم مع اخوته في الرهبنة أمام مقر مجلس النواب، في ساحة مونتيشيتوريو يوم 4 آذار/مارس للاحتجاج على “سياسات الهجرة”.

وندد الكاهن من رهبنة كومبوني التبشرية، الأب أليكس تزانوتيللي بأنه “لسوء الحظ، أعطتنا الحكومة مثالاً لاستمرارية عميقة مع تلك السابقة”، ففي الواقع “جددت الحكومة الإيطالية في 2 شباط/فبراير المذكرة الموقعة مع ليبيا، الثمرة المريرة لعمل وزير الداخلية الأسبق، ماركو مينيتي”، الموقعة عام 2017.

وأشار الكاهن المؤسس حركات عديدة تنادي بالسلام والعدالة والتضامن، الى أنه “تم تجديد المذكرة كما هي، عدا بعض التصحيحات التي وصلت في وقت متأخر من قبل (زعيم حركة خمس نجوم لويجي) دي مايو، الذي لم يغير شيئا منها. لقد ألقي الزهر! وهذه صفحة سوداء أخرى لإيطاليا، عار وطني ستمثل لأجله بلادنا أمام المحاكم الدولية يوماً ما لارتكابها جرائم ضد الإنسانية”.

وأوضح تزانوتيللي، أنه “سنستمر بالمطالبة دون كلل بإلغاء المرسومين الأمنيين (لوزير الداخلية السابق ماتيو سالفيني) واستعادة نظام الاستقبال العام والموحد بإدارة البلديات، الإنزال الفوري للأشخاص الذين يتم إنقاذهم في البحر المتوسط​​، قبل الاتفاق مع الآخرين على عمليات إعادة التوزيع على البلدان”.

كما “سنطالب بإغلاق مراكز الاحتجاز في ليبيا استنادا لطلب الأمم المتحدة، الإخلاء الإنساني للمهاجرين عبر الممرات الإنسانية (لأن ليبيا بلد في حالة حرب!)، واستئناف مهمة صوفيا لفرض الحظر على الأسلحة وإنقاذ الأرواح”، فضلا عن “سحب السفينة (كابري) التابعة للبحرية الإيطالية الراسية بميناء طرابلس”، والتي “طبقًا للقضاة، يبدو أنها تؤدي في الواقع وظيفة مركز صنع القرار لدى خفر السواحل الليبي”.