الاتحاد الأوروبي يضيف أشخاصاً وهيئات سورية جديدة على لائحة عقوباته

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – قرر الاتحاد الأوروبي اليوم إضافة أسماء ثمانية رجال أعمال سوريين بارزين وكيانين مرتبطين بهما إلى قائمة العقوبات الأوروبية المفروضة على سورية.

وقال الأوروبيون في بيان صدر عن المجلس الوزاري اليوم، أنهم أضافوا هؤلاء إلى لائحة العقوبات بسبب قيامهم بأنشطة لصالح النظام السوري، بما في ذلك ما يتعلق بمشاريع عقارية على الأراضي المصادرة من النازحين بسبب الصراع.

ويأتي القرار الجديد ليرفع عدد المشمولين بقائمة العقوبات الأوروبية المفروضة على سورية إلى 277 شخصاً و71 كياناً وشركة.

وتشمل العقوبات المفروضة على سورية حالياً حظراً على النفط وقيودا على بعض الاستثمارات، كما تم تجميد أصول أموال المصرف المركزي السوري المحتفظ بها في دول الاتحاد.

وتنص العقوبات أيضاً على تقييد تصدير المعدات والتكنولوجيا التي يمكن استخدامها للقمع الداخلي أو التنصت.

أما بالنسبة للأشخاص المشمولين بالعقوبات، فيحظر دخولهم لأراضي الاتحاد كما تجمد أرصدتهم في دوله.

وقد بدأ الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على سورية منذ 2011 تتم مراجعتها على أساس سنوي.

وتسري العقوبات المفروضة على دمشق لغاية الأول من حزيران/يونيو المقبل.

هذا وتدخل اللائحة الأوروبية  “المعدلة” حيز التنفيذ الفعلي اليوم بعد نشر الأسماء الجديدة في الجريدة الرسمية.

ودأب الأوروبيون على ارفاق بياناتهم بشأن العقوبات على سورية، بالحديث عن استمرار التزامهم بإيجاد حل سياسي للنزاع على أساس قرار مجلس الأمن 2254 وبيان جنيف 2012.