الاتحاد الأوروبي يدعم نداء غوتيريش لوقف القتال في العالم

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أكد الاتحاد الأوروبي دعمه الكامل لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، لوقف القتال في كافة أماكن الصراعات في العالم للتركيز على مواجهة تفشي وباء كورونا.

ويجري الاتحاد الأوروبي اتصالات مع أطراف متعددة من أجل تسهيل خفض التصعيد ووقف العمليات العسكرية في أماكن الصراعات مثل سورية، ليبيا، شرق أوكرانيا.

في هذا الإطار، أجرى الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية جوزيب بوريل، اتصالاً هاتفياً بالمبعوث الأممي لسورية غير يبدرسن، والذي سبق وأطلق نداء في الاتجاه نفسه.

وذكر المتحدث باسم بوريل، في تصريحات له اليوم، أن الرجلين ركزا على الوضع في منطقة ادلب شمال غرب سورية، حيث يعيش الناس وضعاً انسانياً هشاً ما يعزز المخاوف من مخاطر انتشار وباء كورونا.

ويدعم الاتحاد الأوروبي، حسب بيتر ستانو، دعوة بيدرسن لوقف القتال في سورية، ملاحظاً أن فرص تقديم المساعدات في شمال غرب البلاد تبدو محدودة حالياً.

ولكنه أكد أن الاتحاد لا زال مصمماً على تقديم الدعم الإنساني للسوريين، وأن المؤتمر الخاص بسورية المأمول تنظيمه نهاية حزيران/يونيو القادم خير دليل على ذلك.

ونقل ستانو عن الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية قوله : “علينا أن نتوقف عن قتال بعضنا البعض ونتوجه لقتال كورونا”.

أما بشأن ليبيا، فقد أكد ستانو أن الاتحاد الأوروبي قام بعدة خطوات دبلوماسية خلال الأسبوع الماضي بالتعاون مع شركاء دوليين لدفع الأطراف الليبية لخفض حدة القتال، حيث “لاحظنا إشارات إيجابية بهذا الاتجاه”، وفق كلامه.