إنخفاض أعداد الوفيات والحالات الخطرة في إيطاليا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
أنجيلو بوريللي

روما ـ قالت هيئة الدفاع المدني الإيطالية، إن هناك على وجه الدقة 10779 حالة وفاة في إيطاليا بسبب فيروس كورونا.

وأضاف رئيس الدفاع المدني، المفوض الحكومي لطوارئ فيروس كورونا (كوفيد 19)، انجيلو بوريللي في مؤتمره الصحافي المعتاد، أن “756 شخصًا فارقوا الحياة خلال الـ24 ساعة الماضية”.

وذكر بوريللي أن “هناك 13030 مصابا قد شفوا، وهم بزيادة بمجموع 646، في حين أن بلغ عدد المصابين الإجمالي حاليا 73880 (بزيادة بمقدار 3815)”، وأن “هناك 42588 شخصًا يخضعون للحجر المنزلي، و27386 يتلقون العلاج في المستشفى”، بينما “يقبع 3906 (+50) في أقسام العناية المركزة”.

من جانبه، أوضح مدير وحدة أمراض الرئة بمستشفى جيميللي في العاصمة روما، لوكا ريكيلدي الذي تحدث في المؤتمر الصحافي ذاته، أنه “خلال عطلة نهاية الأسبوع، سجلنا انخفاضًا في عدد الوفيات والمرضى في وحدة العناية المركزة”، مبينا أن “هذه حقيقة مهمة جدًا”.

ومع ذلك، فقد شدد الخبير في الوقت نفسه على أن الأمر يتعلق بـ”معركة طويلة للغاية”، وأنه “يجب أن نكون صارمين في الامتثال للتدابير الوقائية”. واختتم مؤكداً “يجب ألا نقلل حذرنا”.

في السياق ذاته، تحدث وزير الصحة روبرتو سبيرانتسا ، في تصريحات متلفزة، الاثنين، عن “علامات مشجعة”، لكن “هذا لا يكفي، إنه ليس أمراً سينتهي غداً”. لهذا السبب، “ستطول بالتأكيد إجراءات احتواء الفيروس المستجد، وستكون هناك حاجة لتضحية لن تكون لأمد قصير للغاية”.

وأضاف الوزير “إذا فكرنا بوقف هذه الإجراءات، فسنرتكب خطأً فادحًا ونُذهِب سدى الإنجاز الصغير الذي نحاول تحقيقه”. واختتم قائلا “إننا نرى الضوء في نهاية النفق، لكن الإخطاء بالتوقيت سيعيدنا الى الوراء على الفور”.