مسؤول باقليم لومبارديا: اسبوعان أو ثلاثة قبل تخفيف القيود على المواطنين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
جوليو غالليرا

ميلانو-رأى مسؤول محلي باقليم لومبارديا، الاكثر تضررا في ايطاليا من فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) انه يتعين الاحتفاظ  بالقيود الراهنة المفروضة على حركة المواطنين لمدة أسبوعين أو ثلاثة من أجل التمكن من احتواء الجائحة.

وطالب مسؤول الرفاه الاجتماعي في الاقليم، جوليو غالليرا ، في تصريحات صحفية، المواطنين بـ”التحلي بالصبر لمدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع” قبل تخفيف التدابير المفروضة لكبح جماح الوباء. وقال “لن نكون قادرين على البقاء في المنازل الى الأبد،  ولكننا نعتقد أنه لا يزال يجب تقديم هذه التضحية لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع لوضع حد لتفشي العدوى”.

كما أشار غالليرا  الى أنه  “ربما سيتعين علينا التعود على استخدام الكمامات في الأشهر القادمة. فالفيروس لا يختفي، يجب أن نخنقه. سيتعين علينا استخدام  كل الاحتياطات لمنعه من البدء مجددا  في التفشي” بين المواطنين.

ووفق آخر بيانات نشرها اقليم لومبارديا أمس الاحد، فقد ارتفع اجمالي الأشخاص المصابين بالفيروس إلى 50،455 مصاب، بزيادة قدرها 1،337  حالة ايجابية جديدة، وهو أدنى رقم  يسجل في الأيام القليلة الماضية. كما انخفض عدد الوفيات بشكل كبير: كانت الزيادة البارحة 251 حالة وفاة جديدة، بينما في اليومين السابقين الجمعة والسبت كانت 345 و 351 على التوالي، ليرتفع  بذلك عدد الضحايا الإجمالي إلى 8905 وفاة.