البابا: يجب الدفاع عن الحياة وحمايتها دائما على الرغم من التجارب

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الفاتيكان ـ شدد البابا فرنسيس على ضرورة الدفاع عن الحياة وحمايتها دائما، وذلك على الرغم من التجارب التي تواجهنا.

وفي لقاء الأربعاء المفتوح الذي تحدث فيه البابا إلى المؤمنين عبر الإنترنت من مكتبة القصر الرسولي بدلا من اللقاء التقليدي معهم في ساحة القديس بطرس، في إطار إجراءات وقائية لانتشار فيروس كورونا، استهله بالقول: “نتابع تعليمنا حول الصلاة متأمِّلين في سرّ الخلق”.

وأضاف البابا وفقا لما نشرته إذاعة الفاتيكان، “إن الحياة، واقع وجودنا البسيط يفتح الإنسان على الصلاة، والصفحة الأولى من الكتاب المقدّس تشبه نشيد شكر كبير. تتخلّل رواية الخلق لازمات تؤكّد على الدوام صلاح وجمال كل ما هو موجود”.

وقال بيرغوليو، إن “الله بكلمته يدعو إلى الحياة ويدخل كلّ شيء إلى الوجود. بالكلمة يفصل النور عن الظلمة، ويتعاقب الليل والنهار وتتبدّل الفصول وتُفتح لوحة من الألوان بتنوّع النباتات والحيوانات. وفي هذه الغابة التي تفيض بالحياة وتتغلّب على الفوضى يظهر الإنسان في الأخير، وهذا الظهور يسبب إفراطًا في البهجة يزيد الرضا والفرح”.

وتابع “إن جمال وسرّ الخلق يولّدان في قلب الإنسان الشعار الأوّل الذي يولّد الصلاة، التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالشعور بالدهشة. إن عظمة الإنسان صغيرة جدًّا بالنسبة لأبعاد الكون، وأكبر إنجازاته تبدو صغيرة جدًّا. لكن الإنسان ليس شيئًا. وفي الصلاة، يظهر بقوّة الشعور بالرحمة. فلا شيء يوجد عن طريق الصدفة: إنَّ سر الكون يكمُن في نظرة محبّة يراها شخص ما في أعيننا”.

وأشار البابا الى أن “عظمة الإنسان تتمثل بعلاقته مع الله، نحن لسنا بشيء بحسب طبيعتنا ولكننا بحسب دعوتنا أبناء الملك العظيم! إنها خبرة قام بها العديد منا. إن كانت أحداث الحياة بجميع مراراتها تخنق فينا أحيانًا عطية الصلاة، يكفي أن نتأمّل بالسماء المرصّعة بالنجوم أو بمغيب أو بزهرة، لكي تتّقد فينا مجدّدًا شعلة الشكر”.

وأضاف فرنسيس أن “الصلاة هي قوّة الرجاء الأولى. أنت تصلي والرجاء ينمو ويسير قدمًا؛ لا بل يمكنني القول إنَّ الصلاة تفتح الباب للرجاء. لأن الرجاء موجود ولكن بصلاتي أنا أفتح له الباب؛ لأنّ رجال الصلاة يحافظون على الحقائق الأساسيّة، وهم الذين يكرّرون لنفسهم اولاً ومن ثمّ للآخرين أن هذه الحياة بالرغم من تعبها ومحنها وبالرغم من أيامها الصعبة هي مُفعمة بنعمة تحملنا على الدهشة، ولذلك ينبغي علينا على الدوام أن ندافع عنها ونحميها”.

وأردف “إن الرجال والنساء المصلّين يعرفون أن الرجاء هو أقوى من اليأس ويؤمنون أنّ الحب هو أقوى من الموت وبانّه سينتصر يومًا ما حتى وإن كنا لا نعرف الأوقات والأساليب. إن رجال ونساء الصلاة يحملون على وجوههم انعكاس النور لأنّه وحتى في الأيام الأكثر ظلامًا لا تتوقف الشمس أبدأ عن إنارتهم؛ لأن الصلاة تنيرك: تنير نفسك وتنير قلبك وتنير وجهك، حتى في أيام الظلم الحالك وحتى في زمن الألم”.

وخلص البابا الى القول إن “جميعنا حَمَلة فرح. هل فكرتَ يومًا بهذا الأمر؟ بأنّك حامل رجاء؟ أم أنّك تفضِّل أن تحمل الأخبار السيئة التي تُحزن؟ جميعنا قادرين على حمل الفرح؛ وهذه الحياة هي العطيّة التي منحنا الله إياها وهي قصيرة جدًّا لكي نعيشها في الحزن والمرارة”. فـ”لنسبِّح الله سعداء فقط لمجرّد أننا أحياء. نحن أبناء الملك العظيم القادرين على التنبّه لحضوره في الخليقة بأسرها”.