جمعية فاتيكانية: مساعدات لأكثر من 20 ألف أسرة سورية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
توماس هاين غيلديرن

الفاتيكان – أعلنت جمعية فاتيكانية عن خطة مساعدة طارئة جديدة تشمل 20550 عائلة سورية كاثوليكية، أرثوذكسية وبروتستانتية.

وأوضح الرئيس التنفيذي لجمعية عون الكنيسة المتألمة البابوية (ACS) توماس هاين غيلديرن، التي وضعت الخطة، أن “كل عائلة ستحصل على دعم لمرة واحدة بقيمة 25 يورو، مما سيسمح لها بشراء المواد الغذائية ومستلزمات النظافة اللازمة لحماية نفسها من فيروس كورونا”.

وأشار غيلديرن الى أن “المبلغ قد لا يبدو كثيرًا، لكنه يعادل نصف الدخل الشهري لأسرة سورية عادية تقريباً”، مبينا أن “الدعم الطارئ هذا سيصل إلى كثير من الناس”، لكن “يجب تنفيذه دون تأخير قبل أن ينتشر الوباء في جميع أنحاء البلاد”.

ووفقا للجمعية البابوية، فإن “برنامج المساعدات الذي تبلغ قيمته أكثر من نصف مليون يورو، ينقسم إلى سبعة مشاريع منفصلة، بحيث يمكن تنظيم الدعم وفقًا لمختلف المراكز السكانية. ويشمل المستفيدون من البرنامج أسر عديدة من المدن التي قصفت ودمرت خلال الحرب، بما فيها 6190 عائلة من حلب و7680 من حمص”، كما “يشمل حوالي 400 عائلة من مدينتي الحسكة والقامشلي، شمال شرق سوريا أيضًا”.

بهذا الصدد، قال مدير الفرع الإيطالي للجمعية أليساندرو مونتيدورو، أنه “بالإضافة إلى عواقب الحرب والعقوبات، يجازف المسيحيون السوريون اليوم بأن يصبحوا مواطنين من الدرجة الثانية، إزاء تخلي الحكومة عنهم والتمييز الممارس ضدهم من قبل سوريين آخرين”.

وذكر مونتيدورو أن “كثيرا من الناس فقدوا ممتلكاتهم ووظائفهم”، لذلك “تمثل خطة المساعدة الجديدة مساهمة أخرى في الجهود الطويلة المدى التي وضعتها جمعيتنا لحماية هذه الجماعة المسيحية، التي أصبحت الآن مهددة بالوباء أيضًا”.