عالم فيروسات إيطالي: إن عادت العدوى فلا يمكننا إغلاق كل شيء

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
جورجو بالوه

ميلانو – رأى عالم فيروسات إيطالي أن عدوى جائحة كوفيد 19 إن عادت للإنتشار، فلا يمكننا إغلاق كل شيء.

وقال خبير الفيروسات جورجو بالوه في مقابلة مع صحيفة (لا ڤيريتا)، أن إيطاليا “في ذروة المرحلة 2 لحالة طوارئ فيروس كورونا، والبيانات أصبحت الآن باعثة على الإرتياح”، متسائلا، “لكن إن بدأ الوباء بالظهور مجدداً، فهل يجب إغلاق كل شيء مرة أخرى؟”، وأردف “لا يمكننا تحمل ذلك، فسيكون موتاً اقتصادياً حقيقياً”.

وأكد بالوه أن “خبرته في علم الفيروسات، خلافاً لشخصيات كثيرة تدعي الخبرة بهذا العلم، لم أسمع بها من قبل، تشارك بالبرامج الحوارية في محطات التلفزة، تتبنى مواقف متباينة دون أن تنشرو عملًا واحدا في مجلة علم الفيروسات”.

وذكر الخبير الذي كان رئيسًا لجمعية خبراء الفيروسات الأوروبية، ومؤسسًا ورئيسًا لجمعية الفيروسات الإيطالية، أن “عملية الإغلاق الأولى كان لا بد منها”، وأن “الدليل على ذلك هو انخفاض الحالات. لقد كان فيروسًا وبائيًا جديدًا”، بينما “لم يكن أي فيروس كورونا سابق قد عرف بأنه جائحي على الإطلاق”.

وتابع القول إنه “في الواقع، لقد أضعنا الوقت عند إعلان الإغلاق في نهاية آذار/مارس”، فـ”لمدة 20 يومًا، ناقش سياسيونا ما إذا كان سيتم عزل الصينيين، لكن لم يكن بالإمكان القيام بذلك لكي لا يتم ممارسة التمييز ضدهم كمهاجرين”.

وخلص عالم الفيروسات الى القول: “لقد أوقفوا الرحلاتهم الجوية من وإلى الصين”، لكن “لم يُرد أحد التحقق من الأوروبيين الذين عادوا من هناك. لقد كان ميلنا للخير ادانة لنا”.