المصرف المركزي الأوروبي يستعد لدعم الرد على الأزمة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
المصرف المركزي الأوروبي

بروكسل – أكد المصرف المركزي الأوروبي استعداده للعمل لتعزيز برنامج الطوارئ المخصص للحد من الاثار الاقتصادية لأزمة كورونا، بالتزامن مع محاولات حكومات الدول الأعضاء البحث عن خطة مالية موحدة.

ويرى الخبراء الاقتصاديون أن الطريقة الأمثل تتمثل في رفع قيمة المبالغ المخصصة لشراء الديون حتى نهاية العام الحالي، أي تجاوز حدود 750 مليار يورو كان خصصها المصرف سابقاً لهذه الغاية.

ومنذ بداية الأزمة عمد المصرف المركزي الأوروبي، ومقره فرانكفورت، إلى شراء ديون بقيمة 26,5 مليار يورو أسبوعياً، ما يعني أن المبلغ المخصص آنفاً سينفذ في بداية شهر تشرين الأول/أكتوبر القادم.

إلى ذلك، يشير الخبير الاقتصادي أندرو كينيغهام، أن المصرف المركزي الأوروبي قد يضيف على الأقل مبلغ 500 مليار يورو إلى برنامجه الانقاذي.

كما يتوقع تمديد البرنامج حتى شهر أيلول/سبتمبر 2021، حيث “يتعين تقديم مساعدات موجهة للبلدان الأوروبية الأكثر تأثراً بالوباء مثل إيطاليا واسبانيا”، حسب الخبراء.

ويواجه برنامج الإنقاذ الذي اعده المصرف المركزي الأوروبي عقبات قانونية، إذ تربط ألمانيا موافقتها عليه بقدرة المؤسسة المالية الأوروبية على تقديم مبررات مقبولة لشراء الديون.

هذا ومن المتوقع أن تعلن رئيسة المصرف كريستان لا غارد عن الإجراءات الجديدة يوم الخميس القادم.

في السياق نفسه، تشير التقديرات المالية إلى أن الناتج المحلي الإجمالي سيتراجع في دول منطقة اليورو بمعدلات تتراوح ما بين 8 إلى 12% على اثر ازمة وباء كورونا هذا العام.

من جهة أخرى، تسعى المفوضية الأوروبية لتمرير مخططها للتعافي من أزمة وباء كورونا والمقدر بقيمة 750 مليار يورو ويتضمن في بعض جوانبه قروض مشتركة.