دي مايو يؤكد رفض بلاده فرض عقوبات على الصين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- أكد وزير الخارجية  الايطالي، لويجي دي مايو، على أن بلاده “من بين البلدان القليلة” التي كشفت عن موقفها بشكل مباشر”، حيال القانون الامني الصيني الذي يحد من نظام الحكم الذاتي في مقاطعة هونغ كونغ، الا أنه أعلن في مقابلة مع صحيفة (كورييري ديلا سيرا) عن رفضه فرض عقوبات على السلطات في بكين في هذا الصدد.

وأضاف رئيس الدبلوماسية الايطالية “أتفق مع موقف الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، فإن العقوبات ليست حلاً. ولكن من المهم إعادة التأكيد على حق مواطني هونغ كونغ في التظاهر السلمي”.

وبشأن اتهام الحكومة الايطالية بأنها أكثر قربا الى الصين مقارنة بالدول الاوروبية الاخرى، أجاب “بالنسبة لي، أنا أشجع إيطاليا ، الدولة التي لديها تحالفات واضحة ، مثل حلف شمال الأطلسي ، ولكن لها الحرية في إبرام اتفاقيات تجارية مع من ترغب”. وأضاف “في الاتحاد الأوروبي، تعد ألمانيا الشريك التجاري الأول لبكين، ولكن لا أحد يصف المستشارة أنجيلا ميركل بأنها موالية للصين”. واردف، في اشارة الى انتقادات وجهت الى الحكومة بشأن علاقاتها مع الصين، “هذا مؤشر على مدى حاجة ايطاليا الى التطور. نحن نعيش في عالم معولم ، دعونا ألا ننسى ذلك”.

وكان الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي ، قد نفى خلال مؤتمر صحفي في أعقاب اجتماع وزراء الخارجية الاوروبيين الافتراضي الاخير، التطرق خلال المناقشات لموضوع فرض قيود على الصين، وقال “أعتقد أن العقوبات ليست الطريقة المثلى لحل الخلاف مع بكين”. ولكنه حث السلطات الصينية على ضرورة احترام ما تعهدت به أمام المجتمع الدولي بشأن المستعمرة البريطانية السابقة، وهو “الحفاظ على مبدأ: بلد واحد ونظامان”. وقال “علينا البحث عن التوازن في العلاقات مع هذا البلد وأن نكون معتدلين”.