ماتاريلا يدعو عشية عيد الجمهورية لتوحيد الجهود للخروج من أزمة كورونا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
رئيس الجمهورية الإيطالية سيرجو ماتّاريلا

روما- أعرب رئيس الجمهورية الايطالية، سيرجو ماتاريلا عن أنه “فخور” ببلاده، التي “أبرزت وجهها الافضل أمام المأساة”، في اشارة الى فيروس كورونا، حيث تعد ايطاليا من بين الدول الاكثر تضررا من الجائحة على مستوى العالم.

ورأى ماتاريلا، في خطاب بمناسبة عيد الجمهورية، الذي يوافق غدا الثلاثاء، الثاني من شهر حزيران/يونيو، أن “ايطاليا بحاجة إلى الوحدة الأخلاقية التي كانت أساس نهضة جديدة في فترة ما بعد الحرب” العالمية الثانية.

وحث ماتاريلا، في الخطاب المتلفز الذي ألقاه من حدائق قصر الرئاسة (كويرينالي) بالعاصمة روما، على “العودة إلى الروح   المؤسسة للجمهورية للخروج”  مما أسماه  “كابوسًا عالميًا”.  وقال:  “آذن لنفسي بأن أدعوكم  مرة أخرى  الى ايجاد الأسباب العديدة  الداعية لجهد مشترك”، الذي “لا يغطي على الاختلافات في الموقف السياسي أو تنوع الأدوار المؤسسية”

وأشار رئيس الجمهورية الى أن الثاني من حزيران هو “تاريخ رمزي لبداية الانطلاق مجددا”، محذرا من أن  “الصعود لن يكون سريعا ” ومن أن “إعادة الإعمار ستكون مهمة شاقة”، تتطلب  “شجاعة وحكمة”.