مسؤول مالي أوروبي: لا مفر من وقع أزمة الوباء على القروض المتعثرة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
أندريا إنريا

روما – قال مسؤول مالي أوروبي إن احتمال أن تتضاعف القروض المتعثرة (NPL)، في ظل الركود المعلن عنه جرّاء أزمة كوفيد 19، لتصل إلى ألف مليار يورو في أوروبا، أمر يصعب التكهن به في هذه اللحظة.

وفي مقابلة مع صحيفة (إل صولي 24 أوري) الثلاثاء، أضاف رئيس المجلس الإشرافي للبنك المركزي الأوروبي، أندريا إنريا معلقاً على تداعيات الوباء على النظام المصرفي، أنه “بطبيعة الحال، فإن تدهور نوعية الأصول أمر لا مفر منه”.

وأشار إنريا الى أنه “في النهاية، سيعتمد الأمر على مدى انتشار العدوى وتأثير التدابير التي تتخذها الدول”، ومع ذلك “فقد صمد بشكل جيد حتى الآن للسماح للشركات ببدء عبور الصحراء الضروري للبدء مرة أخرى، لكن الأزمة لا تزال في مرحلة حساسة”.

ومع ذلك، اعترف المسؤول المصرفي بأن “الموجة الثانية للعدوى وتدابير الاحتواء “ستؤدي في النهاية إلى عواقب أكثر خطورة بكثير على الميزانيات العمومية للمصارف”. واختتم بالقول: “لهذا السبب نحن نطلق تحليلًا لنقاط الضعف، حول كيفية تطور الحسابات المصرفية من خلال سيناريوهات مختلفة”.