عمدة لامبيدوزا: إعلاننا منطقة كوارث إشارة لإهتمام مؤسساتي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
عمدة لامبيدوزا توتوه مارتيللو

باليرمو – اعتبر رئيس بلدية جزيرتي لامبيدوزا ولينوزا الصقلّيتين، توتوه مارتيللو، أن إعلاننا منطقة كوارث إشارة للإهتمام من جانب المؤسسات.

وقد قالت حكومة نيللو موزوميتشي في إقليم صقلية (جنوب) يوم أمس الخميس، إنها تقبّلت نداء إدارة بلدية لامبيدوزا ولينوزا، بشأن العواقب الاقتصادية الكارثية لانتشار كوفيد 19، معلنة إنهما منطقة كوارث، كإجراء لمواجهة العواقب الاقتصادية للجائحة، لا سيما على قطاع السياحة، الثروة السمكية، وديناميات استقبال المهاجرين.

وبهذا الصدد، أضاف العمدة مارتيللو في تصريحات صحافية، أنه “في حالات الطوارئ بالتحديد، وفي اللحظات الأصعب، يجب أن نجد الطاقات بل والأدوات أيضًا، التي تمكننا من البدء من جديد”.

وذكر مارتيللو أنه “من جانب الحكومة الإقليمية، ولا سيما من الرئيس موزوميتشي، وردت استجابة مهمة لطلبنا”، مبينا أن “إعلان منطقة كوارث في لامبيدوزا ولينوزا خطوة لا غنى عنها لنتمكن بالتعاون مع الحكومة الوطنية، من تنفيذ تدابير محددة لجزيرتينا، بدءًا من الإستفادة من نظام الضرائب”

وتابع العمدة، أنه “في الوقت نفسه، طلبت الحكومة الإقليمية من رئيس الوزراء (جوزيبي كونتي) إعلان الجزيرتين منطقة كوارث”، فـ”إذا تم اتخاذ خطوات مهمة من وجهة نظر صحية بحتة ضمن إدارة طوارئ فيروس كورونا، فإن النتائج الاقتصادية والاجتماعية لا تزال ثقيلة للأسف، وفي جزرنا ستكون أكثر خطورة من أي مكان آخر”.

وخلص رئيس البلدية معرباً عن “الشكر للرئيس موزوميتشي على لفتة الاهتمام المؤسسي هذه، التي جاءت تلبية لطلبات إدارتنا البلدية”، وأن “من الضروري العمل الآن من أجل أن تتبع الحكومة الوطنية هذا المسار”.