غانتس يستبعد الشروع بالضم غدا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

القدس- استبعد وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس اتخاذ أي خطوات غدا الأربعاء لضم أراض في الضفة الغربية.
وفي مقابلة مع صحيفة (يديعوت احرونوت) الإسرائيلية بشأن ما يتوقع حدوثه غدا، قال “ستشرق الشمس من الشرق وتغرب من الغرب”.
ولكنه لم يخف خلافه مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بشأن توقيت الشروع بعملية الضم، الذي حدده نتنياهو بيوم غد.
وقال “أعتقد أن خطة ترامب للسلام هي الإطار السياسي-الأمني الصحيح لدولة إسرائيل. يجب أن نقوم بذلك بشكل صحيح من خلال إشراك أكبر عدد ممكن من الشركاء في المناقشة بدعم دولي “.
ولكنه أضاف ” هناك مليون عاطل عن العمل لا يعرفون ما نتحدث عنه الآن، إن معظمهم قلقون بشأن ما سيفعلونه صباح الغد”.
وسبق لغانتس أن أشار الى انه يجب تأجيل الخطوات السياسية الى ما بعد التعامل مع فيروس كورونا الذي عاد للتفشي بشكل واسع في إسرائيل.
ولمح غانتس الى أن حل الحكومة الإسرائيلية أمر وارد وقال”هناك احتمال لحدث سياسي كبير يمكن أن يحل الحكومة كل يوم ، وأعتقد أن إسرائيل بحاجة إلى حكومة مستقرة”.
ولكنه استبعد التوجه الى انتخابات مجددا.
ومن جهته، فقد أشار وزير التعليم العالي، زئيف الكين الى ان ” أي شخص اعتقد ان كل شيء سيتم بيوم واحد في الأول من تموز/يوليو ، فقد فعل ذلك على مسؤوليته الخاصة”.
ولكنه أضاف” غدا ستبدأ الساعة بالعمل”.
وأشار الى ان إسرائيل لم تحصل حتى الان على الضوء الأخضر الذي كانت تأمله من الإدارة الأمريكية لبدء عملية الضم.
ويقوم وفد أمريكي بزيارة الى إسرائيل لبحث موضوع الضم.