وزير خارجية ايطاليا: دعم الشعب السوري ضرورة أخلاقية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
غير بيدرسن

روما- وصف وزير الخارجية الايطالي، لويجي دي مايو تخفيف معاناة الشعب السوري بـ”الضرورة الاخلاقية”، معلنا خلال المؤتمر الدولي الافتراضي حول سورية عن مساهمة إضافية بقيمة 45 مليون يورو تخصص للأنشطة الإنسانية والإنمائية الموجهة لشعبها ولبلدان المنطقة التي تستضيف أكبر عدد من اللاجئين السوريين

وشدد دي مايو مخاطبا المؤتمر الدولي الرابع لدعم الشعب السوري، الذي نظمه الاتحاد الاوروبي والامم المتحدة، على أن “ايطاليا ما زالت على قناعة بأن حل الأزمة لا يمكن أن يمر عبر الخيار العسكري ولكن بالتركيز على عملية سياسية ذات مصداقية وشاملة، تحت رعاية الأمم المتحدة، اتساقا مع قرار مجلس الأمن 2254”.

وأردف “من هذا المنظور، تدعم إيطاليا بلا تحفظ عمل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ، السفير غير بيدرسن، وتشجع بهمة الحوار بين الجهات الفاعلة الرئيسية  في الأزمة السورية لانجاح العملية السياسية “. وقال “إن إيطاليا تتابع باقصى اهتمام تطور الصراع في سورية، الذي دخل عامه العاشر، ويمثل واحدة من أخطر الأزمات الإنسانية الدولية في السنوات الأخيرة”.

وأضاف “إن تخفيف معاناة الشعب السوري، المنهك من الحرب والذي يواجه اليوم مخاطر انتشار خارج السيطرة لـ كوفيد-19 يمثل ضرورة أخلاقية لا تنوي إيطاليا تفاديها”.