بوريل: لا لجعل الصراع السوري مزمناً

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – قال الممثل السامي للشؤون الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إنه لا يمكن للمجتمع الدولي والشرق الأوسط تحمل مسؤولية أن يصبح الصراع السوري “مزمناً”، حيث يوجد 12 مليون لاجئ ومشرد نصفهم في البلدان المجاورة.

وأكد بوريل في مؤتمر صحفي بالفيديو في بروكسل، عقده على هامش المؤتمر الرابع حول مستقبل سورية، الذي يعقد على الإنترنت، أنه “لو لم تكن القضية درامية للغاية، لقلت إنني أفضل أن تتسم الصراعات بالجمود بدلاً من أن تكون ساخنة”.

وتابع “على الأقل عندما يتم تجميد الصراعات فإن الناس لا يُقتلون”، لكن “إذا كنا نقصد نزاعًا مزمنًا، فلا يمكننا تحمل تأزم الصراع”، فلقد “هجر ستة ملايين شخص سورية إلى البلدان المجاورة، وهناك 6 ملايين لاجئين داخليين آخرين”.

وذكر المفوض الأوروبي، أن “من غير المحتمل أن يتمكن المجتمع الدولي والمنطقة من استضافة 12 مليون شخص خارج منازلهم إلى الأبد، بمساعدة مؤتمرات مانحين متتالية. نحن بحاجة إلى عملية سياسية تعيدنا إلى سورية مستقرة وديمقراطية”، واختتم بالقول إن “هذا ليس مجرد مؤتمر للمانحين بالمعنى الدقيق للكلمة، لكنه يعمل على دعم العملية السياسية أيضاً”.