بوريل يزور تركيا وسط أجواء متوترة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – يقوم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، بعد ظهر اليوم بزيارة إلى تركيا لإجراء مراجعة شاملة للعلاقات بين الطرفين.

ومن المقرر أن يلتقي المسؤول الأوروبي كلا من وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، والدفاع خلوصي آكار، حيث ” سيتم استعراض كافة أوجه العلاقات خاصة في ظل التوترات الأخيرة”، حسب بيان المفوضية الأوروبية.

وفي هذا الإطار، أكدت مصادر مطلعة أن المسؤول الأوروبي سيثير مع محدثيه الأتراك مختلف المشاكل التي تثير القلق في بروكسل وعواصم دول الاتحاد، خاصة لجهة عمليات التنقيب التركية في المنطقة الاقتصادية الخاصة بقبرص.

وسيتم التركيز أيضاً على موضوعي الهجرة والوضع الليبي، وهما أيضاً في صلب التجاذب القائم بين بروكسل وأنقرة.

وكان التوتر قد تصاعد مؤخراً بين أنقرة وباريس بعد أن اتهمت الأخيرة الأولى بتأجيج الصراع في ليبيا وانتهاك قرار الأمم المتحدة حظر توريد السلاح وتهريب النفط.

ويتخوف الاتحاد من التهديدات التركية له بفتح الأبواب امام المهاجرين الموجودين على الأراضي التركية باتجاه دوله، كما أنه يواجه مشكلة قانونية في ليبيا باعتبار أن أنقرة تدعم حكومة ليبية معترف بها أممياً.

ومن المقرر أن يناقش وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد العلاقات مع تركيا خلال اجتماعهم الدوري الاثنين القادم، توازياً مع تلميحات فرنسية بمزيد من الإجراءات المشددة ضد تركيا بسبب انتهاكاتها للمنطقة الاقتصادية الخاصة في المياه الإقليمية القبرصية.

هذا ويتوجه بوريل بعد تركيا إلى مالطا.