جاويش أوغلو يطالب الأوروبيين بالعدالة والحيادية تجاه كل القضايا العالقة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

أنقرة – بروكسل – طالب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الاتحاد الأوروبي بدوله ومؤسساته تبني سياسة عادلة وحيادية تجاه القضايا العالقة بين الطرفين.

جاء هذا الموقف في مؤتمر صحفي مشترك عقده لوزير الخارجية التركي اليوم عقب لقاءه بالممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد جوزيب بوريل، والذي يزور تركيا اليوم.

وأستعرض أوغلو القضايا التي تم بحثها خلال اللقاء، خاصة الوضع في ليبيا، مشيراً إلى أن الأوروبيين يريدون النيل من تركيا التي عقدت اتفاقيات مع حكومة معترف شرعية معترف بها دولياً.

وركز الوزير التركي هجومه على فرنسا، مشيراً إلى انها نشرت ادعاءات عارية عن الصحة بشأن مسؤولية انقرة عن مهاجمة سفنها، وقال “نحن لم نقم بأي عمل خاطئ وعلى باريس الاعتذار وعلى حلف شمال الأطلسي القيام بنفس الشيء أيضاً”.

وأشار إلى أن فرنسا تدعم من سماه بـ”شخص متمرد وانقلابي”، في إشارة إلى القائد العسكري خليفة حفتر.

وأعاد جاويش أوغلو التركيز على ضرورة أن تنتهج بروكسل نهجاً عادلاً وحيادياً سواء بشأن انضمام بلاده للاتحاد أو التعاطي مع تداعيات فيروس كورونا او ملف الهجرة.

ولوح الوزير التركي بإمكانية أن تقوم بلاده برد سريع فيما طبق الأوروبيون إجراءات غير عادلة،  حيث “على الأوروبيين الانخراط بالبحث عن حلول عادلة للقضايا العالقة وليس تعميق الخلافات”، على حد تعبيره.

وتأتي مباحثات المسؤول الأوروبي في أنقرة على خلفية تصاعد التوترات بين الطرفين.