بوريل: لا نريد تشكيل “تحالف مقدس” ضد تركيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أكد الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، أنه لا يسعى للمواجهة مع تركيا ولا يريد بالتأكيد تشكيل تحالف مقدس ضدها.

جاء كلام بوريل في مداخلة أمام البرلمان الأوروبي اليوم أثناء  جلسة تمحورت حول ضرورة توفير “رد حازم” على الانتهاكات التركية في البحر الأبيض المتوسط، رغم أنها، أي الجلسة، كانت مخصصة بالأساس لبحث حقوق الانسان في العالم.

وعبر المسؤول الأوروبي عن تفهمه لاقتراحات بعض النواب حول ضرورة اتخاذ إجراءات مشددة ضد تركيا، لكنه أكد أن التصعيد والمواجهة ليستا ضمن خياراته.

واعتبر أن المواجهة أمر غير جيد بين أعضاء حلف واحد، في إشارة إلى المناوشات التي حصلت في المتوسط بين الأتراك والفرنسيين وهما من أعضاء حلف شمال الأطلسي، مشدداً على ضرورة تجنب تكرارها.

ومضى قائلاً: “من المهم البحث عن روابط بناءة مع تركيا والأمر يتم عبر الحوار والمفاوضات”.

وأشار إلى أنه سيحمل هذا الموقف إلى اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الاثنين القادم، والذي سيكرس للبحث في العلاقات بين بروكسل وأنقرة، حيث “يجب التحاور بحزم وتجنب التصعيد الذي لن يؤدي إلى حل المشاكل”، على حد تعبيره.

وكان نواب برلمانيون تقدموا بعدة مقترحات للتعامل مع تركيا منها تعليق مفاوضات الانضمام وبعض الاتفاقيات، كما ذهب بعضهم إلى حد المطالبة بتحالف ضد أنقرة.

أما فيما يتعلق بحقوق الانسان، فقد شدد بوريل على خطورة تراجع حقوق الانسان و عودة ظهور النزعات السلطوية في مختلف أنحاء العالم، مشيراً إلى تصميم بروكسل على الدفاع عن هذه القيمة الأساسية المتجذرة عميقاً في أخلاقياتها.