غوتيريش يدعو لسلام حقيقي في البوسنة بعد مرور ربع قرن على سريبرينيتشا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

نيويورك- دعا الامين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الى تحقيق “مصالحة حقيقية” بعد مرور ربع قرن على الإبادة الجماعية في سريبرينيتشا، حيث “لا يزال السلام في البوسنة والهرسك هشا”، مؤكدا أن “مواجهة هذا الماضي خطوة حيوية نحو إعادة بناء الثقة”.

جاء ذلك في رسالة فيديو، مساء  الخميس، بمناسبة الذكرى السنوية لأسوأ جريمة وقعت في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، حسبما نقل عنه المكتب الاعلامي للأمم المتحدة. وأضاف:”لا يمكننا أن نتوقف عن العمل من أجل مصالحة حقيقية. نحن مدينون بذلك لضحايا الإبادة الجماعية في سربرينيتشا، والناجين، وشعب البوسنة والهرسك، وجميع البشرية”.

وتكريما لذكرى آلاف الرجال والفتيان المسلمين الذين قتلوا بوحشية في مذبحة تموز/يوليو 1995 خلال حروب البلقان، تعهد غوتيريش “بألا ينساهم العالم أبدا”. وقال: “قبل ربع قرن، خذلت الأمم المتحدة والمجتمع الدولي شعب سريبرينيتشا. وكما قال الأمين العام السابق كوفي عنان، فإن هذا الفشل “سيبقى هاجسا يقض مضجع تاريخنا إلى الأبد”.”

ودعا الأمين العام الناس في المنطقة وخارجها إلى التصدي لخطاب الكراهية والخطاب المثير للانقسام وروايات عدم الثقة والخوف.