رئيسة وزراء بلجيكا: سنتخذ مزيدا من الإجراءات في حال تصاعد حدة الوباء

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أشارت رئيسة الوزراء البلجيكية صوفي ويلمس، إلى إمكانية اتخاذ إجراءات إضافية في حال عادت مؤشرات الوباء للتصاعد في البلاد.
وكانت ويلمس تعلق في تصريحات لها اليوم، على قرار اتخذته الحكومة يوم أمس يقضي بإلزامية ارتداء الكمامات الواقية في كافة الأماكن العامة اعتباراً من يوم غد السبت، تحسباً لتصاعد جديد في اعداد الإصابات.
هذا وقد أصبح ارتداء الكمامات اجبارياً لكل من يزيد عمره على 12 عاماً في مراكز التسوق، المخازن، دور السينما، المسارح، المتاحف وأماكن العبادة، بعد أن كانت الصفة الإلزامية تقتصر على وسائل النقل العامة.
وأضافت ويلمس أن كل قرارات الحكومة تستند إلى توصيات وآراء الخبراء، وذلك في محاولة منها لتمرير قرار الأمس.
وتعبر السلطات البلجيكية عن أملها في أن يستعيد المواطنون حرياتهم كاملة وألا يضطروا لارتداء الكمامات على المدى المتوسط، “ولكن بانتظار ذلك الوقت، لا نعرف كيف سيتطور الوباء وعلينا توخي لحذر”، حسب كلام ويلمس.
ورأت أن الإجراءات “الإضافية” في حال اتخذت، قد تمتد إلى عمليات إغلاق محددة، فـ”ليس الأمر سهلاً ولكنه ضرورياً”، على حد تعبيرها.
وحذرت المسؤولة البلجيكية من مخاطر التراخي الذي تمت ملاحظته مؤخراً من قبل المواطنين، معيدة التأكيد على ضرورة احترام قواعد الوقاية مثل التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات.
هذا ومن المفترض أن يعقد مجلس الأمن القومي المصغر اجتماعاً إضافيا في 15 الشهر الجاري لتدارس الوضع.
بالإضافة إلى ذلك، لا يزال الغموض يحيط بلائحة الدول التي سيسمح للمواطنين البلجيكيين بالتوجه إليها هذا الصيف والإجراءات المتخذة عند عودتهم