قادة الاتحاد يركزون على الآفاق الأوروبية لشعوب البلقان

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – جدد قادة مؤسسات الاتحاد الأوروبي على التزامهم العمل لدعم عملية المصالحة في البوسنة والهرسك ودول غرب البلقان.

جاء هذا الموقف في بيان مشترك صدر عن كل من رئيس المجلس الاوروبي شارل ميشيل، رئيسة المفوضية أورسولا فون دير لاين، والممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية جوزيب بوريل بمناسبة الذكرى الـ25 لمذبحة سربرينيتشا.

ووصف القادة هذه المذبحة، بـ”الفصل الأحلك في التاريخ الأوروبي الحديث”،  وهي “تذكير مؤلم بفشل أوروبا بالوفاء بوعودها عدم السماح بحدوث مثل هذه المأساة مرة أخرى على أراضيها”، وفق بيانهم.

وعبر قادة مؤسسات الاتحاد عن تعاطفهم مع أقارب الضحايا والمفقودين.

هذا ويرى الأوروبيون في مذبحة سربرينتشا، و راح ضحيتها آلاف من الفتية والرجال المسلمين في البوسنة على يد قوات صربية خلال حروب البلقان في تسعينيات القرن الماضي، إشارة قوية تذكرهم بضرورة العمل بحزم لنصرة القيم العالمية والكرامة الإنسانية.

كما طالب قادة المؤسسات بتسريع وتوسيع أطر عمليات المصالحة في المنطقة، وقالوا “نحن ملتزمون بتقديم الدعم للتغلب على آثار الماضي في  غرب البلقان، إذ أن مستقبلها سيكون في الاتحاد في أقرب وقت”.