أسقف إيطالي: لا يجب استناد بحوث لقاحات كورونا لمصالح قلة فقط

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
المونسنيور ڤينشينتسو پاليا

روما – قال أسقف إيطالي إن البحوث الجارية لتحضير اللقاحات ضد فيروس كورونا، لا يجب أن تستند الى مصالح قلة من الناس فقط.

وفي مقابلة مع صحيفة (كورييري ديلا سيرا) الخميس، حول إدارة حالة الطوارئ من قبل النظام الصحي، دعا رئيس الأكاديمية البابوية للحياة، المونسنيور فينتشنتسو پاليا، الى “توازن أفضل بين إنتاج وتوزيع الموارد المستثمرة في الوقاية والعلاج”، فضلا عن “الانتباه إلى المستشفيات الكبيرة المراكز المتخصصة، الشبكات الإقليمية، اقتصاد الأسرة والدعم الإجتماعي أيضًا”، وذلك لـ”حماية رفاهيتنا ورفاهية الآخرين أيضًا”.

وعلى السؤال عما إذا كانت هناك علاقة بين كوفيد 19 واستغلال الموارد؟ رد المسؤول الفاتيكاني “إن كثير من الخيارات الزراعية، الصناعية واللوجستية، تم جمعها بتأثيرات تضخيمية”، فقد “أدت إزالة الغابات إلى جعل الحيوانات البرية على اتصال ببيئات بشرية، حيث تعرّض تربية الماشية المكثفة الحيوانات لمنطق الإنتاج الصناعي”.

وأضاف المونسنيور پاليا أن “جملة الأمور تيسر طفرة تطورية للكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض وانتقالها من جنس إلى آخر، حتى تصل الى البشر”. وشدد على أنه “لا يمكن لأبحاث اللقاحات أن تستجيب لمصالح قلة فقط، بل يجب إجراؤها بمسؤولية لصالح الجميع”.

وحول دور المجتمع المسيحي في الأزمة، قال إنه “يمكن أن يساعد في تفسيرها لفهم أكثر عمقًا بأن الهشاشة هي البعد المكون للوضع الإنساني مثل الأخوة الشاملة”، لذا “فهناك حاجة إلى التحول الأخلاقي، لا على المستوى الإيكولوجي وحسب”، بل “كما يقول البابا فرنسيس في إرشاده الرسولي (كن مسبّحاً): إن من الضروري مشاركة ضمير الجميع وإحداث تغيير يجعلنا داعمين لمستقبل لا يُستبعد فيه أحد”.