رئيس جمهورية إيطاليا: الحرية لا تعني نقل العدوى للآخرين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ماتّاريلا في حفل تسليم المروحة ـ قصر الرئاسة كويرينالي

روما – أكد الرئيس الإيطالي سيرجو ماتّاريلا، أن التمتع بالحرية لا يعني نقل عدوى كوفيد 19 للآخرين.

وفي كلمته خلال حفل تسليم المروحة التقليدي من قبل جمعية الصحافة البرلمانية، بمقر الرئاسة، قصر (كويرينالي) الجمعة، أضاف الرئيس ماتّاريلا أنه “يتم أحيانا التذرع بمسألة التعبير عن الحرية في انتهاك القواعد الصحية. لا توجد قيم توضع في مركز الديمقراطية مثل الحرية”، لكن “من الضروري بالطبع مراعاة واجب التوازن مع قيمة الحياة أيضًا، وتجنب خلط الحرية مع نقل المرض للآخرين”.

واشار رئيس الجمهورية الى أن “تعلم التعايش مع فيروس كورونا حتى التوصل الى إعداد لقاح حاسم ضده، لا يعني التصرف كما لو كان الفيروس قد اختفى”.

وذكر الرئيس أنه “من خلال تذكّر ما حدث فقط، ودون الإنقسام في تعارضات ضارة بل الإتحاد في البحث عن وجهات نظر مشتركة فقط، يمكننا أن نرسي أسسًا قوية للتعافي الضروري، والعودة إلى وضع طبيعي جديد”.

ونوه ماتاريلا بأن “خطر فيروس كورونا لا يزال قائماً وآنياً، كما هي الحال في إيطاليا وفي جميع أنحاء العالم، حيث تظهر ذلك أعداد الوفيات والإصابات”، موضحا أنه “غالبًا ما يظهر لدينا بمرور الوقت، ميل إلى نسيان التجارب المؤلمة أو حتى غير السارة”، وقد “كان ما حدث في الأشهر الدرامية التي مرت متوقعاً”، لكن “ربما لم نتصور ظهوره مبكراً هكذا”.

ولفت رئيس الدولة الى أنه، “بينما لا يزال مواطنونا يموتون بسبب الوباء، فمن المناسب التأكيد على أن ضحية واحدة أيضاً، تمثل باعث ألم ودافعاً لعدم خفض حذرنا”، مبينا “أهمية ذلك بينما يموت آلاف الناس كل يوم في العالم، ويصاب أكثر من مائتي ألف يوميا”، وكذلك “في الوقت الذي تعرّض إعادة فتح الاتصالات الضرورية، لمخاطر جديدة، الدول التي اعتقدت أنها تغلبت على أصعب اللحظات وأكثرها ألماً”.

يذكر أن الحفل السالف الذكر، ينطوي على تسليم مروحة مزيّنة لرئيس الجمهورية ورئيسي مجلس النواب والشيوخ، من قبل دار الصحافة البرلمانية (ASP)، ويقام سنويا بين شهري تموز/يوليو وآب/أغسطس، في قصر الرئاسة (كويرينالي)، ومقر مجلسي الشيوخ، قصر (ماداما) والنواب قصر (مونتي تشيتوريو)، بمناسبة تعليق أعمال البرلمان للعطلة الصيفية.