سيناتورة إيطالية: تدفقات الهجرة من تونس ثمرة أزمة سياسية للبلد

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
مارينيلا باتشيفيكو

روما – قالت سيناتورة إيطالية إن التدفقات المهاجرة من تونس نحو بلادها، هي ثمرة أزمة سياسية في هذا البلد.

وأضافت عضو مجلس الشيوخ من حركة خمس نجوم مارينيلا باتشيفيكو، أن “اللجنة البرلمانية لرصد تنفيذ اتفاقية شنغن والإشراف على نشاط يوروبول لرصد الهجرة والإشراف عليها، قد استمعت اليوم إلى رئيس مقاطعة صقلية نيللو موزوميتشي”

وذكرت عضو لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس، أنه “تم أثناء الجلسة تسليط الضوء على القضايا الحرجة الناتجة عن تدفقات الهجرة من سواحل شمال إفريقيا والتي ازدادت بشكل ملحوظ من تونس المجاورة”.

وأشارت الى أن “موجة الهجرة إذا كانت غير متوقعة بالنسبة للعديدين، توضح بشكل أكبر، العلاقة بين الحكومات أو غيابها والتدفقات”، فـ”ليس من قبيل الصدفة ألا تدفع الظروف الجوية المثالية آلاف التونسيين لعبور البحر”، كونها “ظروف بلد بدون حكومة أو قيادة سياسية أكيدة”.

وأوضحت باتشيفيكو إن “نمو البطالة ونقص الآفاق هو ما يخلق هذا النزوح الجماعي الضخم”، مبينة أن “من بين المهاجرين، هناك مئات أو ربما آلاف ممن يعودون الى بلادنا للمرة الثانية”، أي “أنهم عاشوا في إيطاليا سابقا ثم عادوا إلى وطنهم، وقد عبروا البحر الآن للعودة إلى بلادنا”، فـ”من الواضح أن هناك نقصاً في بعض المعلومات، ربما بسبب الوضع السياسي غير المستقر في تونس”.

وقالت السيناتور المنتمية لحركة خمس نجوم، إن “تنشيط قنوات دبلوماسية لا تزال ممتازة، قد تساعدنا على جعل وضعنا أكثر أو أقل وضوحًا بالنسبة لشريحة من السكان التونسيين، الذين على ما يبدو يرغبون بالهجرة على متن القوارب”.

واشارت الى أن “النظر الى ظاهرة الهجرة بعدسات إيطالية فقط، يصرف الانتباه عن ظاهرة عالمية ويجعل السياسة قاصرة على مجرد نشرة صباحية عن الوافدين”. واختتمت بالقول إن “بلادنا لا تحتاج لتدخلات استثنائية، بل إلى سياسة محددة للهجرة، ودعوة الاتحاد الأوروبي بلا تردد الى تحمل مسؤولياته”.