استمرارا الازمة الائتلافية في إسرائيل حول الميزانية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

القدس – تفاقمت الأزمة داخل الائتلاف الحكومي في إسرائيل مع قرب انتهاء المهلة المحددة لتقديم ميزانية الدولة.

وتراشق المسؤولون في حزب (الليكود) الذي يقوده رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وحزب (أزرق أبيض) برئاسة وزير الدفاع بيني غانتس حول المسؤولية عن عدم تقديم الميزانية.

وجدد حزب (الليكود) تمسكه بتقديم ميزانية لعام واحد فيما طالب حزب (أزرق أبيض) بتقديم ميزانية لمدة عامين.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي والقيادي في حزب (أزرق أبيض)غابي أشكنازي إن “مواطني اسرائيل بحاجة الى الاستقرار واليقين وميزانية للعام 2021 ستوفر لهم ذلك وستحرك عجلات الاقتصاد وتجديد شبكة الامان للجميع”.

من جهته قال وزير الأمن الداخلي والقيادي في حزب (الليكود) أمير أوهانا، “إن حزب (أزرق أبيض) يصر على ميزانية لعامين بسبب الارتياب في (الليكود) وغياب الثقة بعدم نية رئيس الوزراء التوجه الى انتخابات”.

وأضاف “أكدت لأقطاب (أزرق أبيض) على ان (الليكود) ينوي الوفاء بتعهداته وتنفيذ الاتفاق ويجب عليهم ان يكن لنا الثقة والا فلا نستطيع ان نعمل معا”.

وحال عدم تقديم الميزانية حتى الخامس والعشرين من آب/أغسطس تعتبر الحكومة بمثابة حكومة تسيير أعمال ويحل الكنيست توطئة لإجراء انتخابات بعد 3 أشهر من حل الكنيست.