مسؤول إيطالي: كونتي وأوروبا خانا إيطاليا وصقلية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
نيللو موزوميتشي

باليرمو – وجه حاكم مقاطعة صقلية نيلو موزوميتشي اتهاماً قاسياً ينطوي على أن رئيس الوزراء جوزيبّي “كونتي والاتحاد الأوروبي أقدما على خيانة إيطاليا وصقلية”، مهاجما رئيس الوزراء والحكومة بأكملها في قضية الهجرة.

وفي مقابلة مع صحيفة (ليبرو) الإيطالية الاثنين، عاد موزوميتشي للتحدث مجدداً عن “جرائم الدولة” من قبل من “يتحرك بأشهر من التأخير، متجاهلاً نداء الإنذار التي أطلقناها في نيسان/أبريل”، الماضي.

وأوضح رئيس الإقليم أن “من السهل القول اليوم إن هناك حالة طوارئ في صقلية، لكن يجب أن نتحلى بالصدق أيضًا في الاعتراف بأن الحكومة الوطنية لم تضع أي خطة في الوقت المناسب”. ورأى أن هناك “مستويات مختلفة من المسؤولية”، تمتد من أوروبا إلى الحكومة الإيطالية، مبينا: “أتفهم الوباء والصعوبات الاقتصادية، لكن من غير المقبول التظاهر تقريبًا بعدم حدوث شيء”.

ثم شجب موزوميتشي “نزعة الخير الرخيصة لدى التيارات الراديكالية المتطرفة التي يميل إليها يمين الوسط، كونه يشكو من هجرة عشوائية، بينما لا يدرك أن من غير المجدي الاستمرار بالمضاربة على حساب آلاف الأشخاص”.

أما عن وزارة الداخلية، فقد قال: “احترامي للوزيرة (لوتشانا) لامورجيزي لم يقلّ أبداً، لأنني أؤمن بالدولة وبقواعد التعاون بين المستويات الحكومية المختلفة”، واستدرك موضحاً: “لكن لا توجد معاملة بالمثل وأنا أتعب من ذلك”، فـ”لا يمكنني أن أعلم من مكالمة هاتفية من محافظ ما بأن الدولة تريد بناء مدينة خيام لمئات المهاجرين في منطقة تابعة لليونسكو”.

وحول التفويض بالمضي قدما ضد الوزير السابق سالفيني في قضية سفينة (أوپن آرمز) قال: “لقد أعربت عن قربي من ماتيو”، لكن “عندما يراد التخلص على الخصم السياسي قضائيا، فإن التأثير يكون عكس ذلك دائمًا”، في إشارة الى أن المحاكمة تزيد سالفيني قبولاً.