ضحايا من جنسيات مختلفة جراء الانفجار في بيروت

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

عواصم – أكدت العديد من المصادر الرسمية والطبية وجود ضحايا من جنسيات عربية وأجنبية بين قتلى انفجار بيروت والبالغ عددهم، حسب حصيلة أولية 113 قتيلاً يضافون إلى4000 جريح وأضرار مادية جسيمة.

في هذا الإطار، أكدت وزارة الخارجية البلجيكية وفاة مواطنين بلجيكيين مقيمين في بيروت، “تواصلنا مع جميع رعايانا هناك، للأسف نؤكد أن اثنين منهم قد لقوا حتفهم”، حسب وزير الخارجية ديفيد غوفان.

ويوجد في لبنان حالياً 2200 شخص من حملة الجنسية البلجيكية معظمهم من أصول لبنانية.

وأوضح غوفان أن مبنى السفارة البلجيكية في بيروت قد تضرر أثر الانفجار وأصيب العديد من طاقم العمل بجروح خفيفة إلى متوسطة.

من جهة أخرى، أكد السفير السوري في بيروت علي عبد الكريم، وقوع ضحايا وجرحى من حملة الجنسية السورية والمقيمين في لبنان.

وأكد عبد الكريم أن السفارة السورية في بيروت مستعدة لتقديم كل ما يلزم من تسهيلات لأهالي الضحايا.

وأشار في تصريحات نقلتها وسائل اعلام سورية أن الاعداد مرشحة للارتفاع، “من غير المستغرب ألا يكون هناك ضحايا سوريون نظراً لوجود عدد كبير من العمال في المرفأ وعدد من المقيمين في المناطق المجاورة لمنطقة الحادث”، وفق كلامه.

هذا وفي ظل عدم توفر ارقام رسمية عن الضحايا السوريين، تداولت مواقع تواصل اجتماعي انباء مفادها أن 27 سورياً منهم نساء و أطفال قد لقوا حتفهم فيما أصيب 300 آخراً بجروح.

في السياق نفسه، أكدت مصادر سورية أهلية لوكالة (آكي) اليوم أن ممتلكات عدد من السوريين من منازل وورش صناعية في بيروت ومحيطها قد تعرضت لأضرار متفاوتة.

كما أفادت الأنباء عن وقوع ضحايا من حملة الجنسية المصرية وغيرها من الجنسيات الآسيوية.