سانت إيجيديو: قرب من الشعب اللبناني ومساعدات للمسنين والأُسر

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
جماعة سانت إيجيديو الكاثوليكية

روما ـ أعربت جماعة سانت إيجيديو الكاثوليكية الإيطالية عن حزنها على المأساة التي عصفت بمدينة بيروت، مشيرة إلى قربها من عائلات ضحايا الانفجار المروع والجرحى العديدين.

وقالت الجماعة الكاثوليكية ف يبيان الجمعة، لقد “أصيب قلب البلد الذي أقامت معه سانت ايجيديو لسنوات عديدة، آصرة ذات أهمية كبيرة، حيث يعتبر مكانًا متميزًا للحوار بين الأديان، والتعايش بين مختلف الناس ونموذجاً لثقافة السلام”.

واستعارت سانت ايجيديو وصف البابا القديس يوحنا بولس الثاني للبنان، حيث قال إنه “رسالة لإمكانية التعايش بين الأديان والثقافات والشعوب المختلفة. إنها رسالة أكثر أهمية في هذه اللحظة التي، بسبب الوباء، تبين بشكل أفضل أن علينا ألا ننقذ أنفسنا وحسب”، بل “يجب علينا الإتحاد معًا للتغلب على الشر”، وأنه “وفقًا للتعبير الكبير للبابا فرنسيس: يجب الحفاظ على لبنان بكل جهد، كونه فضاء للديمقراطية والسلام والحوار في الشرق الأوسط المضطرب والممزق”.

وذكر البيان أن “الممرات الإنسانية، التي جلبت منذ عام 2016 أكثر من 2000 لاجئ سوري من لبنان، سمحت لنا بتقدير أكبر لهذا البلد، الأساسي لأجل التوازن في الشرق الأوسط، ولاستعداده للتعاون في هذا البرنامج الإنساني العظيم”.

وخلصت الجماعة الى القول: “نحن مع اللبنانيين في هذه اللحظة المأساوية من تاريخهم، نصلي من أجل لبنان وسنبذل كل ما بوسعنا للبقاء قربهم ودعم ولادة بلادهم”.

هذا وتنشط جماعة سانت إيجيديو، الموجودة في بيروت، حاليًا في تقديم الإسعافات الأولية لبعض كبار السن والعائلات المتضررة من جرّاء هذه المأساة.