الاتحاد الأوروبي: خيارات عدة للتعامل مع التصرفات السلبية لأنقرة شرق المتوسط

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
بيتر ستانو

بروكسل – لا زال الاتحاد الأوروبي متمسكاً بمقاربته المزدوجة في التعامل مع التصرفات التركية في شرق المتوسط، والمتمثلة بالانفتاح على الحوار مع أنقرة، من جهة، واتخاذ الإجراءات المناسبة لحماية المصالح الأوروبية من جهة أخرى.

هذا ما عبر عنه اليوم المتحدث باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد جوزيب بوريل، والذي أكد أن بروكسل واضحة في مواقفها لجهة رفض التصرفات السلبية التركية بمياه شرق المتوسط والدعوة إلى قلب المعادلة عبر حوار بناء وايجابي مع أنقرة.

وأقر بيتر ستانو أن الدعوات الأوروبية للتهدئة والحوار لم تلق آذاناً صاغية لدى الأتراك الذين يستمرون في ممارساتهم الاستفزازية في شرق المتوسط، وقال:  “نريد أن نؤكد أن للتصرفات التركية آثار محددة وواضحة على العلاقات بروكسل وأنقرة”، وفق كلامه.

وألمح المتحدث أن وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد بصدد مناقشة طيف واسع من الإجراءات الممكن اتخاذها في حال استمرت تركيا في نهجها “المقلق”، دون أن يعطي تفاصيل واضحة.

هذا ولم يستبعد المتحدث الاستجابة لطلب السلطات اليونانية عقد اجتماع استثنائي لوزراء الخارجية للرد على التهديدات التركية في شرق المتوسط، موضحاً في الوقت نفسه أن الاجتماع غير الرسمي المقرر مسبقاً في برلين يوم 27 سيكون فرصة ملائمة لمناقشة الأمر نفسه.

هذا و تواصل أنقرة عمليات التنقيب في مساحات بحرية تعتبرها كل من قبرص و اليونان مناطق خاصة بهما، كما أنها لجأت مؤخراً لمناورات عسكرية قبالة السواحل اليونانية ما عمق من حالة الضيق الأوروبي.