تساؤلات حول تغريدات لفون دير لاين بشأن عقوبات ضد بيلاروسيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أثارت تغريدات لرئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، مفادها ضرورة انزال عقوبات ببيلاروسيا وسط تجاهل تام لمثل هذه الإجراءات ضد تركيا، تساؤلات حول توقيتها والغرض منها.

وتأتي هذه التغريدات قبل ساعات من الاجتماع الاستثنائي لوزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد والذي سيناقش بشكل رئيسي التوتر في شرق المتوسط بسبب الاستفزازات التركية وأيضاً العنف والتطورات بعد الانتخابات الرئاسية في بيلاروسيا.

وتعليقاً على الأمر أكدت المفوضية الأوروبية أن تغريدات رئيستها جاءت في سياق “اهتمامها” بضرورة الرد على انتهاكات حقوق الإنسان في بيلاروسيا، خاصة بعد العنف الذي عصف بالبلاد عقب ظهور نتائج الانتخابات الرئاسية والتي لم يرض عنها الأوروبيون.

ولفتت المتحدثة باسم المفوضية النظر إلى أن فون دير لاين، عبرت أيضاً عن ثقتها بأهمية النقاشات التي ستتم اليوم بين وزراء الخارجية.

ورفضت المفوضية بشكل قاطع الانتقادات الموجهة لفون دير لاين والاتهامات بأنها تعبر عن موقف بلادها (ألمانيا)، التي تفضل عدم فرض عقوبات قاسية على تركيا بسبب أنشطتها المزعزعة للاستقرار في شرق المتوسط، حيث “قامت رئيسة المفوضية بإجراء اتصالات مع الجميع”، وفق المتحدثة.

ويأتي كلام فون دير لاين بعد مناقشات هاتفية تمت أمس بين المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، رئيس الاتحاد الأوروبي شارل ميشيل، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، هدفت إلى العمل على تهدئة التوتر في شرق المتوسط.

هذا ومن غير المعتاد أن يتدخل رئيس الجهاز التنفيذي الأوروبي بقضايا الشؤون الخارجية، خاصة قبل موعد اجتماع هام لرؤساء الدبلوماسية.