بوريل: تصرفات تركيا في شرق المتوسط تضع على المحك مستقبل علاقاتها معنا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
جوزيب بوريل

بروكسل – اعتبر الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، أن تصرفات تركيا في شرق المتوسط تضع مستقبل علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي على المحك.

وكان بوريل يتحدث اليوم في جلسة عامة امام البرلمان الأوروبي بهدف التحضير للقمة الأوروبية القادمة في 24 و25 الشهر الجاري والتي سيكون موضوعها الرئيسي العلاقات بين بروكسل وأنقرة.

ويرى المسؤول الأوروبي في قيام تركيا بسحب سفينة التنقيب من المنطقة المتنازع عليها إشارة إيجابية باتجاه التهدئة، قائلا إنه “يجب أن يعمل الأتراك على خفض التوتر في شرق المتوسط قبل الشروع بالحوار”، حسب كلامه.

اما كل تصرف معاكس، حسب بوريل، فسوف يؤدي إلى نسف أي جهد هادف إلى حل مشكلة جزيرة قبرص المقسمة، مبينا: “نرغب في المساهمة في الحل تحت راية الأمم المتحدة وعلى أساس قرارات مجلس الأمن”، كما قال.

في السياق ذاته، حرص بوريل على التأكيد أن موقف الاتحاد واضح لجهة الدفاع عن مصالحه الاستراتيجية والتضامن مع قبرص واليونان.

وشدد على أن الاتحاد يسعى لإقامة علاقات شراكة قائمة على الاحترام المتبادل للمصالح مع تركيا، مؤكداً أن الوضع الحالي يحتم على العواصم الأوروبي استعراض علاقاتها مع انقرة بشكل كامل.

كما تحدث بوريل عن تغير الأجواء المحيطة بالاتحاد الأوروبي بسبب عودة إمبراطوريات قديمة للاستيقاظ مثل الصين وروسيا وتركيا.