أخصائية مناعة إيطالية: لا جدوى من تعقيم الأوراق والكتب المدرسية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
أنطونيلا ڤيولا

روما – قالت أخصائية إيطالية في مجال المناعة: “سمعت عن إجراءات سخيفة لتعقيم الدفاتر، أوراق الواجبات المنزلية، الكتب، أقلام الرصاص وغيرها”، مبينة أن “الإجراء بسيط: غسل اليدين جيداً! وكل ما زاد عن ذلك فهو كالهواء المقلي”، أي عديم الفائدة.

وكتبت أستاذة علم المناعة بجامعة بادوفا (شمال)، أنطونيلا ڤيولا على صفحتها في (فيسبوك)، الثلاثاء، أن “هذا الأمر ينطبق على البطاقات وكذلك على قلم الرصاص الذي سنستخدمه للتصويت”، في الإنتخابات. وشددت على أن كل ما يلزم، هو “الكمامة الوقائية، السائل المعقم والمضي قدماً”.

في السياق ذاته، سلط آخر تحديث الذي أصدرته منظمة الصحة العالمية واليونيسيف حول إعادة فتح المدارس في ظل كوفيد 19، أنه “يبدو أن هذا الأخير يمتلك ثقلاً مباشرًا محدودًا على صحة الأطفال”، حيث “يمثل ما يقرب الـ8.5٪ من الحالات المسجلة على المستوى العالمي، وعدد قليل جدًا من الوفيات”.

وذكر التقرير أنه “على العكس من ذلك، فإن إغلاق المدارس له آثار سلبية واضحة على صحة الأطفال وتعليمهم ونموهم ودخل الأسرة، وكذلك على الاقتصاد بشكل عام”.