بوريل: خيبة أمل وقلق لاستقالة رئيس الوزراء المكلف في لبنان

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – عبر الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، عن خيبة أمل الاتحاد وقلقه تجاه استقالة رئيس الوزراء المكلف في لبنان مصطفى أديب، خاصة لجهة الظروف التي أدت به إلى اتخاذ قراره.

وشدد المسؤول الأوروبي في بيان صدر اليوم، على ضرورة أن يبذل القادة السياسيون في لبنان قصارى جهدهم لتشكيل حكومة في الوقت المناسب، قادرة على مواجهة التحديات.

ويواجه لبنان أزمات اقتصادية، اجتماعية مالية وإنسانية حادة يُضاف إليها تفشي وباء كورونا وإعادة اعمار بيروت بعد الانفجار المدمر الذي طال مرفأ العاصمة في 4 آب/أغسطس الماضي.

وأعاد بوريل التأكيد على أن تشكيل الحكومة اللبنانية سريعاً يعد أمراً حاسماً لابرام اتفاقية مع صندوق النقد الدولي تشتد الحاجة إليها في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها البلد.

وجاء في البيان: “يجدد الاتحاد الأوروبي دعمه للبنان وشعبه، لاستقراره وأمنه وسلامته الإقليمية وسيادته  واستقلاله السياسي”.

وقد أثارت استقالة أديب موجة قلق واحباط دوليتين، خاصة من قبل فرنسا صاحبة المبادرة الرئيسية الهادفة إلى ” إنقاذ لبنان من الانهيار”.