حزب الرابطة ينتقد “صمت” الحكومة بشأن احالة صيادين محتجزين في بنغازي لـ”محكمة عسكرية”

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
پاولو غريمولدي

روما – انتقد برلماني ايطالي ينتمي الى حزب الرابطة المعارض “صمت” الحكومة في بلاده بشأن أنباء وردت عن نية السلطات في شرق ليبيا احالة البحارة الصقليين المحتجزين في بنغازي، والمتهمين بالصيد في المياه الاقليمية الليبية، الى محكمة عسكرية.

وقال باولو غريمولدي، عضو لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب في تصريح صحفي  “في ظل الصمت العام لحكومتنا، فإن البحارة الإيطاليين المختطفين في ليبيا منذ ثلاثة أسابيع، وتركتهم المؤسسات الإيطالية لمصيرهم، سيحاكمون أمام محكمة عسكرية”.

وأردف “هذه مسالة خطيرة للغاية، بل إنها أكثر خطورة بسبب عدم اهتمام وزارة خارجيتنا”.

وقال “في غضون ذلك، وكأن شيئًا لم يحدث، تظل موانئنا مفتوحة على مصراعيها أمام أي حركة قادمة من ذلك البلد. لسوء الحظ، إيطاليا هي أضحوكة البحر الأبيض المتوسط”.

واشار الى أنه “في الوقت الذي يقبع فيه بحارة أبرياء في السجن في انتظار محاكمتهم أمام محكمة عسكرية، تحتفل الحكومة بعودة إرهابية داعش إلى إيطاليا، أليشي برينيولي من  مدينة ليكو، والمعروفة باسم (ماما إيزيس)، والتي ذهبت إلى سورية في عام 2015 مع زوجها للقتال مع داعش ضد إيطاليا وأوروبا”. .