مصادر: تنظيم الدولة في الرقة لا يشعر بالتهديد

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

RAQQA

روما- قالت مصادر أهلية من مدينة الرقة السورية إن تنظيم الدولة (داعش) يبدو مطمئناً من عدم وجود تهديد حقيقي عليه في المدينة. وأشارت إلى أن المعارك الأخيرة لم تؤثر سوى على إزاحة بعض خطوط التماس بين التنظيم والقوات الكردية وقوات النظام، وأكّدت على أن قوات النظام لا تسعى لأن تُشكّل تهديداً له في الرقة.

وأوضح سالم أبو اليسر لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء أن التنظيم “قام بتحصين المدينة وتجهيز حقول ألغام ومفخخات وحضّر انتحاريين ويُبدّل بشكل مستمر مقراته ومراكزه خاصة في الجهة الشمالية للمدينة كالسجن المركزي ومحيط الفرقة 17 ومطحنة الرشيد وغيرها، كما انتشر مقاتلو لواء المهام الخاصة (لواء الصدّيق) الذي يُعتبر أقوى تشكيلات التنظيم في المدينة على أطرافها”.

وتبدو الصورة الميدانية معقدة، فقوات سورية الديمقراطية، التي تعتبر وحدات حماية الشعب الكردية عصبها الأساسي، تحاول بدعم من الولايات المتحدة السيطرة على الريف الشمالي للمدينة فيما تحاول قوات النظام بدعم روسي التقدم نحو مدينة الطبقة وسد الفرات، فيما تواجه بعض فصائل المعارضة السورية المسلحة القوى الثلاث السابقة لتثبيت سيطرتها على بلدات ومدن تحيط بالمدينة.

وأضاف أبو اليسر “تحاول قوات النظام السيطرة على قاعدة الطبقة وتسعى للاتجاه لسد الفرات لما قد يعنيه لها من أهمية اقتصادية وحيوية، لكن هذه القوات تتقدم بتردد ودون وجود ما يجزم بأنها جادة في ذلك. فقوات النظام مازالت تبعد نحو عشرة كيلومترات عنها، والقوات الكردية تبعد عن الرقة نحو 7كم، والتقدم بطي، وفي بعض الأيام معدوم، وبعض الأيام يتم دون مقاومة وفي بعضها الآخر تصبح المقاومة شرسة ولا يتم أي تقدم”، وفق قوله.

وحوّلت قوات سورية الديمقراطية التابعة للأكراد وجهتها إلى منبج على أمل السيطرة عليها وقالت إنها تسعى لقطع طرق الإمداد عن التنظيم وعزله وقطع طرق تواصله مع الخارج، وأن معركة الرقة مؤجلة لمرحلة لاحقة.